تحليل الصندوق الأسود للطائرة الإثيوبية في ألمانيا

أعلنت شركة الخطوط الجوية الإثيوبية، أمس، أنه سيتم إرسال الصندوق الأسود، الخاص بالطائرة التي تحطمت، الأحد الماضي، إلى ألمانيا لتحليله، موضحة أن إثيوبيا ليست لديها القدرة على تحليل الصندوق، الذي يحتوي على تسجيلات الرحلة، لذلك سيتم إرساله للخارج.

يشار إلى أن الطائرة، وهي من طراز «بوينغ 737 ماكس 8»، سبق أن تعرضت لحادثين خلال أربعة أشهر: أحدهما في أكتوبر الماضي، حينما تحطمت طائرة تابعة للخطوط الجوية الإندونيسية (لايون إير)، بعد إقلاعها من جاكرتا، ما تسبب بمقتل 189 شخصاً، كانوا على متنها، في حين لقي 157 شخصاً كانوا على متن الرحلة الأخيرة في إثيوبيا مصرعهم.

وأعلنت مصر، أمس، منع تحليق بوينغ 737 ماكس في مجالها الجوي، بعد ثلاثة أيام من تحطّم الرحلة 302 التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية بعد دقائق من إقلاعها، وشمل القرار منع هبوط وإقلاع الطائرة في المطارات المصرية حتى إشعار آخر، وأكدت شركة الخطوط الجوية المصرية الوطنية أنها لا تملك أي طائرة من هذا الطراز، ولا يأتي ضمن خططها المستقبلية لتطوير أسطولها الجوي. وجاء قرار مصر، بعد قرارات مماثلة من العديد من البلدان وشركات الطيران، من بينها فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا والهند ونيوزيلندا ولبنان، كما قررت الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات العربية المتحدة، منع عمليات جميع طائرات «بوينغ 737 ماكس 8» في أجواء الدولة.

وبعد الحادث، علقت أيضاً كلٌّ من الصين وأستراليا وإثيوبيا وإندونيسيا وجزر كايمان والنرويج وجنوب إفريقيا وتركيا والمكسيك والأرجنتين، تشغيل طائرات شركاتها من هذا الطراز.

 

طباعة