العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة الإثيوبية

عثر المحققون، أمس، على الصندوقين الأسودين لطائرة بوينغ 737، التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية التي أدى تحطمها، أول من أمس، في جنوب أديس أبابا إلى مقتل 157 شخصاً كانوا على متنها، تزامناً مع إعلان الصين وإندونيسيا والخطوط الإثيوبية وقف استخدام هذا النوع من الطائرات.

وأعلنت الخطوط الجوية الإثيوبية، المملوكة من الدولة، على «تويتر»، أن الصندوق الأسود الذي يحتوي على البيانات التقنية للرحلة، والآخر الذي يسجل المحادثات في قمرة القيادة «قد عثر عليهما»، أمس، في موقع التحطم بقرية تولو فارا، الواقعة على مسافة 60 كلم شرق أديس أبابا.

وأعلنت الخطوط الإثيوبية، أمس، أنها ستوقف استخدام جميع طائرات بوينغ 737 ماكس، بعد الحادث.

وطلبت بكين، أمس، من شركات الطيران الصينية تعليق رحلاتها بطائرات بوينغ 737 ماكس 8، كما قررت إندونيسيا أيضاً تعليق عمل طائراتها من الطراز نفسه، فيما أمرت كوريا الجنوبية خبراءها بالتحقق من طائرتين من هذا الطراز، تابعتين لشركة «إيستر جات» المحلية.

وأعلن عن يوم حداد وطني، أمس، في إثيوبيا، فيما كانت كينيا الأكثر تضرراً من هذه الكارثة. وكانت حادثة الأحد حاضرة في الأذهان، أمس، لدى افتتاح المؤتمر السنوي لبرنامج الأمم المتحدة للمناخ، الذي تحتضن العاصمة الكينية مقره الدولي. وكان بعض من الموفدين، الذين كان من المفترض أن يشاركوا في المؤتمر على متن الطائرة. وأقيمت دقيقة صمتاً لدى افتتاح المؤتمر، فيما بكى بعض المشاركين.

طباعة