نتنياهو يتوعد «حماس» بـ «عملية واسعة النطاق» في قطاع غزة

الرئيس الفلسطيني يكلف محمد أشتية تشكيل حكومة جديدة

عباس يسلم أشتية كتاب التكليف بتشكيل حكومة جديدة. رويترز

كلف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس، القيادي في حركة فتح محمد أشتية تشكيل حكومة فلسطينية جديدة، في حين حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حركة حماس من أن إسرائيل لن تتردد في شن «عملية واسعة النطاق» في قطاع غزة.

وتفصيلاً، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ في تصريح «لقد سلم الرئيس عباس أشتية كتاب التكليف بتشكيل حكومة فلسطينية جديدة» بعد استقباله بمكتبه في رام الله ظهر أمس.

من جهته، قال محمود العالول، نائب رئيس حركة فتح لوكالة فرانس برس، إن أشتية «سيبدأ مشاوراته لتشكيل الحكومة من هذه اللحظة».

ويمنح النظام الأساسي للمكلف بتشكيل الحكومة مدة أسبوعين للإعلان عن حكومته، وإن تعذر ذلك يتم تمديد الفترة ثلاثة أسابيع إضافية.

ويأتي تعيين أشتية خلفاً لرئيس الحكومة السابق رامي الحمدالله الذي كان شكل حكومته عام 2014، وغلب على تلك الحكومة الطابع المهني، الأمر الذي دفع إلى إطلاق اسم «حكومة التوافق الوطني» عليها كونها حظيت بموافقة الفصائل الفلسطينية كافة.

وفي غزة أعلنت حركة حماس أنها لا تعترف بالحكومة الفلسطينية الجديدة، التي كلف الرئيس الفلسطيني، محمد أشتية بتشكيلها. وصرح الناطق باسم «حماس» فوزي برهوم، بأن «تشكيل عباس حكومة جديدة دون توافق وطني سلوك تفرد وإقصاء وهروب من استحقاقات المصالحة وتحقيق الوحدة، ووصفة عملية لفصل الضفة الغربية عن قطاع غزة وترسيخ الانقسام». وأضاف برهوم «تؤكد الحركة أنها لا تعترف بهذه الحكومة الانفصالية كونها خارج التوافق الوطني».

في الأثناء، حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة أمس، من أن إسرائيل لن تتردد في شن «عملية واسعة النطاق» في غزة، بعد أن باتت المواجهات شبه يومية بين إسرائيل والفلسطينيين في القطاع.

وفي تصريح أدلى به قبل اجتماع الحكومة الأسبوعي، أشار نتنياهو إلى أنه رغم أن «فصائل أخرى» كانت وراء «الاستفزازات» الأخيرة في غزة، إلا أنها «لا تعفي حماس» من المسؤولية.

وأضاف «لقد سمعت أشخاصاً في غزة يقولون إنه بما أننا وسط حملة انتخابية، فإنه من المستبعد شن عملية واسعة النطاق»، في إشارة إلى الانتخابات التي ستجري في 9 أبريل.

وقال «أود أن أقول لحماس: لا تعتمدوا على ذلك. سنفعل كل ما هو ضروري لإعادة السلام والهدوء إلى سكان المناطق الحدودية مع غزة، والجنوب بأكمله». وأعلن الجيش الإسرائيلي أن طائراته شنت غارات على مواقع لحركة حماس في غزة في ساعة مبكرة من أمس، رداً على إطلاق صاروخ من القطاع سقط في إسرائيل.

وجاء في بيان للجيش أن «طائرات مقاتلة قصفت العديد من الأهداف العسكرية في مجمع لحماس في شمال قطاع غزة، إضافة إلى زورقين لحماس».

وأضاف البيان أن الضربات جاءت رداً على إطلاق صاروخ من غزة في ساعة متأخرة السبت «وبسبب مواصلة أعمال العنف المنطلقة من القطاع باتجاه إسرائيل».

وسقط الصاروخ في حقل في منطقة أشكول الإسرائيلية دون أن يتسبب في أضرار أو إصابات.

وأفاد مصدر أمني في «حماس» بأن موقعاً للحركة في شمال قطاع غزة أصيب، كما أصيب زورقا صيد غرب دير البلح الواقعة في وسط القطاع.

طباعة