عشرات آلاف الفلسطينيين يؤدون الجمعة في «الأقصى».. وغزة تخرج في مسيرة «المرأة الفلسطينية»

المصلون يؤدون «الجمعة» في منطقة باب الأسباط بالمسجد الأقصى. أ.ف.ب

أدى عشرات آلاف الفلسطينيين من مدينة القدس المحتلة صلاة الجمعة، أمس، في منطقة باب الأسباط بالقرب من مدخل مقبرة باب الرحمة الملاصقة للسور الشرقي للمسجد الأقصى المبارك، بعد أن أبعدتهم سلطات الاحتلال عن المسجد الأقصى لفترات متفاوتة.

وكان المقدسيون قد وجهوا دعوات لجمعة كسر المنع من دخول المسجد الأقصى التي فرضتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على عدد من حراس المسجد الأقصى، وبعض القيادات الدينية والسياسية.

من جانبها، نشرت شرطة الاحتلال القناصة على الشرفات التي تطلّ على ساحات المسجد الأقصى، مع إعلانها تعزيز قواتها في محيطه، تحسباً لاندلاع مواجهات في أعقاب صلاة الجمعة، بسبب قرار سلطات الاحتلال إعادة إغلاق مبنى باب الرحمة.

من جهتها شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس، حملة اعتقالات ودهم واقتحامات طالت مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة.

وقالت مصادر فلسطينية إن جيش الاحتلال اعتقل 15 فلسطينياً وأحالهم إلى التحقيق بتهم مقاومة الاحتلال ومهاجمة المستوطنين في مناطق الضفة، فيما اعتقلت بحرية الاحتلال أربعة صيادين فلسطينيين ببحر السودانية شمال غرب قطاع غزة.

وأوضح منسق اتحاد لجان الصيادين، زكريا بكر، أن زوارق الاحتلال الحربية حاصرت قارب صيد وإطلاق نار تجاهه وأجبرت الصيادين على خلع ملابسهم والنزول إلى الماء، منوهاً بأن جنود الاحتلال قاموا بتقييد الصيادين على متن القارب الحربي، ومن ثم سحب قاربهم تجاه ميناء أسدود شمال قطاع غزة.

على صعيد آخر، شارك الفلسطينيون أمس، في فعاليات الأسبوع الـ50 لـ«مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار» على الحدود الشرقية للقطاع.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة أهالي قطاع غزة إلى أوسع مشاركة، والحشد الكبير في الفعاليات التي ترفع شعار «المرأة الفلسطينية»، الذي يوافق يوم المرأة العالمي.

وبيّنت الهيئة في بيان أن فعاليات تحمل رسالة إصرار على كسر الحصار، وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني، واستمرار معركة المواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي.

طباعة