مقتل 7 بإطلاق نار عند حدود كشمير

نشطاء في باكستان ينظمون مسيرة تدعو إلى السلام. أ.ف.ب

أعلن الجيش الباكستاني، أمس، أن سبعة أشخاص على الأقل، بينهم جنديان، لقوا حتفهم بتبادل كثيف لإطلاق النار بين قوات حرس الحدود الباكستانية والهندية في إقليم كشمير المتنازع عليه، مؤكداً أن سلاحي الجو والبحرية مازالا في حالة تأهب وحذر.

وقال الجيش في بيان له، إن جنديين باكستانيين لقيا حتفهما بعد إطلاق النار عليهما من قبل قوات هندية في كشمير.

وذكر البيان أن القوات الهندية أطلقت النار على طول خط المراقبة، وهو حدود فعلية تفصل بين قسم خاضع للإدارة الهندية، وآخر تسيطر عليه باكستان من إقليم كشمير، كما أعلنت السلطات الباكستانية أنها تسلمت، أمس، جثمان مواطن قُتل في سجن بالهند.

ووقعت الاشتباكات الحدودية بعد ساعات من إطلاق السلطات الباكستانية، أول من أمس، سراح طيار هندي، للمساعدة على تهدئة التوترات، وكان الطيار الهندي قد وقع في الأسر، الأربعاء الماضي، بعد إسقاط طائرته في كشمير خلال هجوم على معسكر لمسلحين رداً على تعرض قوات هندية لهجوم انتحاري الشهر الماضي.

وقُتل أربعة جنود هنود ومدني واحد، أول من أمس، في اشتباك بالجزء الواقع تحت سيطرة الهند من كشمير، كما قُتل ثلاثة آخرون وأصيب واحد بسبب قصف باكستاني.

يذكر أنه منذ تقسيم الهند وباكستان عام 1947، تؤكد كل دولة أحقيتها في كشمير، وتسيطر كل منهما على جزء من الإقليم، وخاضا حربين في إطار الصراع عليه.

طباعة