تجدد التظاهرات في الجزائر.. ووقف حركة القطارات إلى العاصمة

انطلقت، أمس، تظاهرات حاشدة في العاصمة الجزائرية بمشاركة آلاف المتظاهرين، بالتزامن مع تظاهرات في مدن أخرى، احتجاجاً على ترشح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لولاية خامسة، فيما أوقفت السلطات حركة المرور التي تؤدي إلى وسط العاصمة لمنع المتظاهرين من دخولها، وقامت بتشويش كبير على خدمة الإنترنت، في محاولة لمنع خدمة بث التظاهرات.

وتوافد مئات المتظاهرين على ساحة «أول مايو» بوسط العاصمة الجزائر، ثم مروا إلى مبنى البرلمان، وبعده مقر الرئاسة.

وقال شهود إن الشرطة الجزائرية أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المحتجين في العاصمة. كما قال سكان إن أعداد الحشود تزايدت بسرعة مع انضمام عشرات الآلاف لمسيرات عبر وسط الجزائر العاصمة خلال ساعة واحدة من بدء الاحتجاج.

من جانبها، عززت قوات الأمن الجزائرية وجودها في محيط قصر الرئاسة، تحسباً لوصول التظاهرات إلى هناك، لافتة إلى أن التعزيزات الأمنية طالت أيضاً المنافذ المؤدية إلى ساحة أول مايو.

وأوقفت السلطات الجزائرية حركة القطارات المتجهة إلى العاصمة.

 

طباعة