مليون دولار.. مكافأة أميركية لاعتقال بن لادن الإبن

عرضت الولايات المتحدة أمس مكافأة ماليّة قدرها مليون دولار لمن يزوّدها بمعلومات تقود إلى القبض على حمزة بن لادن، نجل مؤسّس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وأحد «القياديين الأساسيين» في التنظيم الإرهابي.

وشكّل مكان تواجد حمزة بن لادن الذي يلقّب أحياناً بـ «ولي عهد الجهاد» محطّ تخمينات لسنوات، مع معلومات مختلفة تقول إنه يعيش في باكستان وأفغانستان وسورية أو أنه قيد الإقامة الجبرية في إيران.

وقالت الخارجية الأميركية في بيان إن «حمزة بن لادن هو نجل زعيم القاعدة أسامة بن لادن الذي قتل، وقيادي صاعد في تنظيم القاعدة». وأضافت أنّ هذه المكافأة هي مقابل معلومات «تتيح التعرّف عليه أو تحديد مكانه في أي بلد كان».

وتقول الولايات المتحدة إن بن لادن الذي يبلغ من العمر حوالى 30 عاماً، هدّد بالقيام باعتداءات ضد الولايات المتحدة للانتقام من قتل القوات الخاصة الأميركية لوالده في عام 2011، والذي كان مختبئاً في بلدة إيبت أباد الباكستانية.

وتنظر الاستخبارات الأميركية لبن لادن على أنه خليفة والده في القيادة، خصوصاً مع اقتراب القضاء على تنظيم «داعش»الأكثر تطرفاً في آخر معاقله في سورية.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن حمزة بن لادن نشر عبر الانترنت منذ أغسطس 2015 على الأقلّ رسائل صوتية دعا فيها المتشددين في سورية إلى التوحّد.

وتتضارب المعلومات حول مكان وجود حمزة بن لادن. ويعتقد أنه قضى سنوات مع والدته في إيران.

وقال أحد إخوة حمزة لصحيفة «ذي غارديان» البريطانية العام الماضي إن مكان تواجد أخيه غير الشقيق مجهول لكنه قد يكون في أفغانستان.

وقال أيضاً إن حمزة متزوج من ابنة محمد عطا، الذي قاد هجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، التي قتل فيها نحو ثلاثة آلاف شخص.

 

طباعة