الرئيس السوداني يتنحى عن رئاسة الحزب الحاكم

تخلى الرئيس السوداني عمر البشير مساء أمس عن صلاحياته كرئيس لحزب المؤتمر الوطني الحاكم وفوض نائبه، أحمد هارون بها، لحين انعقاد انتخابات الحزب المقبلة، وفقا لبيان صادر من الحزب الحاكم.

ونائب الرئيس السوداني، أحمد هارون، ملاحق من قبل المحكمة الجنائية الدولية بسبب جرائم حرب في إقليم دارفور بغرب السودان، ولكن حزب المؤتمر الحاكم انتخبه في منصب نائب الرئيس خلال جلسة الأسبوع الحالي.

 وذكر الحزب في بيان أن قرار تخلى البشير عن رئاسة الحزب يأتي "وفاء لما جاء في خطاب الرئيس للأمة من أنه يقف على مسافة واحدة من جميع القوى السياسية".

وأفادت أنباء أن البشير بصدد تكوين حزب جديد قادر على التعامل مع مرحلة مغايرة.

ويأتي قرار البشير بالتنحي عن رئاسة الحزب الحاكم، في ظل استمرار التظاهرات المناوئة لحكمه رغم القرارات التي أعلنها مساء الجمعة الماضي من داخل القصر الرئاسي في محاولة للاستجابة لمطالب المحتجين.

وبالرغم من حالة الطوارئ شهدت مدن عدة، أمس خروج المئات في تظاهرات إحتجاجية على تردي الاوضاع الاقتصادية والمطالبة بتنحي البشير .

وخرج المئات في تظاهرات بالعاصمة الخرطوم أنطلقت من مناطق عدة أبرزها منطقة شمبات بمدينة بحري وحي البوستة والعباسية، وودنوباوي في مدينة أم درمان، بالاضافة الى احتجاجات ومسيرات في شارع الستين بالخرطوم، والكلاكلة.

ووقف المتظاهرون في منطقة شمبات بالخرطوم بحري دقيقة حداد على ضحايا حادثة حريق محطة قطارات رمسيس  بمصر والتي خلفت قتلى وجرحى بالعشرات.

طباعة