بالصور.. أمطار غزيرة تشل الحركة في الأردن

صورة

دهمت مياه الأمطار، التي هطلت بغزارة على الأردن، أمس، منازل مواطنين ومحال تجارية، خاصة في منطقة وسط البلد بالعاصمة عمّان، ومحافظات عدة.

وأدى هطول الأمطار إلى تعطل مظاهر الحياة العامة، ووقف حركة المرور، جرّاء ارتفاع منسوب المياه بشكل كبير، بالإضافة إلى غرق سيارات.

وأعلنت المديرية العامة للدفاع المدني بالأردن، في بيان صحافي، أنها تعاملت منذ بداية المنخفض الجوي ولغاية الساعة الرابعة من مساء أمس مع ما يقارب 2000 حادث دهم المياه للمنازل وجنوح بعض المركبات عن الطرق.

وقالت إدارة الإعلام في المديرية العامة للدفاع المدني إنه ورد بلاغ لغرف العمليات عن فقدان شخص جرفه سيل.

وأطلق نشطاء وسم «عمّان تغرق»، وذلك بسبب تحول كثير من الشوارع إلى برك مائية، وسط دعوات لإيجاد حلول عاجلة خشية وقوع ضحايا، أو أضرار مادية جسيمة.

وتعرض الأردن في وقت سابق من موسم الأمطار الحالي، لموجة أمطار غزيرة راح ضحيتها العشرات، وأثارت تلك الحوادث جدلًا كبيراً، خاصة حادثة غرق حافلة طلاب في منطقة البحر الميت، أُقيل على إثرها وزيرا التربية والتعليم والسياحة والآثار.

وفي جنوب المملكة، توفي خمسة أشخاص في حادث سير على الطريق الصحراوي، إثر تصادم مركبتين، أرجعته مصادر إلى سوء حال الطريق مع الأحوال الجوية السيئة.

وقال متصرف لواء الجيزة محمد الزيود، في تصريحات صحافية، إنه تم إجلاء 65 شخصاً يسكنون خياماً في إحدى المزارع إلى إحدى مدارس المنطقة، والتواصل مع هيئات خيرية لتزويدهم بالطعام والمستلزمات الضرورية.

ووفق بيان لدائرة الأرصاد الجوية الأردنية، فإن الأجواء ستكون غائمة وماطرة في أغلب المناطق، مع هطول أمطار غزيرة مصحوبة بالرعد وتساقط البرد أحياناً، ما يؤدي إلى تشكل السيول في الأودية والمناطق المنخفضة ومناطق تجمع المياه، بما فيها مدينة العقبة، وأن ذلك يستمر حتى اليوم الجمعة.

وكانت وزارة التربية والتعليم الأردنية قررت أمس تعطيل المدارس في عدد كبير من المحافظات والألوية حرصاً على سلامة الطلبة، قبل أن تعلن الحكومة تعليق دوام الموظفين في وقت لاحق في جميع الوزارات والهيئات الحكومية.

طباعة