بالصور: فشل قمة ترامب وكيم.. والسبب طلب من الأخير

صورة

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم إنه امتنع عن إبرام اتفاق نووي مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بسبب مطالب بيونغ يانغ غير المقبولة برفع العقوبات الأميركية.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحافي بعد تقليص مدة المحادثات «كانوا يريدون في الأساس رفع العقوبات كلية لكننا لا نستطيع فعل ذلك».

وغادر ترامب وكيم مقر المحادثات في فندق متروبول دون حضور غداء كان مقررا وعاد كل منهما إلى فندقه.

وقال ترامب «أحيانا يتعين عليك الانسحاب وهذه واحدة من تلك المرات» مضيفا أنه «كان انسحابا وديا».

ومع ذلك، قال ترامب إن كيم أكد له أنه سيواصل التوقف عن التجارب النووية والصاروخية.

وردا على سؤال حول ما إذا تم الاتفاق على قمة ثالثة مع كيم، قال ترامب للصحافيين «لا لم نتفق... سنرى إن كانت ستحدث».

وفي وقت سابق خلال الاجتماع جلس كيم وترامب متقابلين على طاولة اجتماعات وبدا كلاهما واثقا في إحراز تقدم ولمح كيم بأنه مستعد للتخلي عن قنابله النووية.

وقال للصحافيين بالاستعانة بمترجم ردا على سؤال بشأن استعداده للتخلي عن أسلحته النووية «لو لم أكن راغبا في ذلك لما كنت هنا الآن».

وردا على ذلك قال ترامب : ربما تكون تلك أفضل إجابة تسمعونها على الإطلاق.

من جانبه قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال مؤتمر صحافي في إشارة لكيم: طلبنا منه المزيد لكنه لم يكن مستعدا لفعل ذلك.

وكان ترامب وكيم عبرا في وقت سابق عن أملهما في إحراز تقدم بشأن تحسين العلاقات وقضية نزع السلاح النووي المهمة في محادثاتهما في العاصمة الفيتنامية هانوي في ثاني اجتماع لهما خلال ثمانية شهور.

على الرغم من أن ترامب سبق أن قال إنه غير متعجل لإبرام اتفاق مع كوريا الشمالية ويريد التوصل للاتفاق الملائم مع كيم فقد كان البيت الأبيض واثقا بدرجة كافية من التوصل لاتفاق حتى أنه أدرج مراسم توقيع اتفاق مشترك على جدول الأعمال في ختام المحادثات.

وقال مسؤولون في المخابرات الأميركية إنه لا يوجد أي مؤشر على أن كوريا الشمالية ستتخلى عن ترسانتها من الأسلحة النووية بالكامل والتي تعتبرها عائلة كيم الحاكمة حيوية لاستمراريتها.

طباعة