"خناقة" بين السائقين وراء كارثة قطار محطة مصر

كشف النائب العام المصري المستشار نبيل أحمد صادق ، سبب حادث القطار الذي وقع اليوم، وأسفر عن مقتل 20 شخصا وإصابة 40 آخرين، وفق الحصيلة الرسمية في حين ذكرت وسائل إعلام أن عدد القتلى 29 شخصا على الأقل.

وقال النائب العام في بيان له، إن "الجرار رقم 2310 مرتكب الحادث وأثناء سيره متجهًا إلى مكان التخزين تقابل مع الجرار رقم 2305 أثناء دورانه على خط مجاور عكس الاتجاه، ما أدى إلى تشابكهما".

وأضاف: "حال ذلك دون استمرار سير الجرار مرتكب الحادث، فترك قائد الجرار الأخير كابينة القيادة دون أن يتخذ إجراءات إيقاف محرك الجرار وتوجه لمعاتبة قائد الجرار الأخير رقم 2305 الذي قام بالرجوع للخلف لفك هذا التشابك ما أدى إلى تحرك الجرار مرتكب الحادث دون قائده وانطلاقه بسرعة عالية".

وأضاف قائلا "إن الجرار اصطدم بالمصد الخرساني بنهاية خط السير داخل المحطة، فوقع الحادث الذي نتج عنه اندلاع النيران ووفاة 20 شخصًا ممن تصادف وجودهم بمنطقة الحادث، متأثرين بالنيران التي أدت إلى احتراق أجسادهم".
 
 وتداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» فيديو رصدته إحدي كاميرات المراقبة الموجودة بورش أبو غطاس، يرصد اللحظات الأولي للمشاجرة التي نشبت بين سائق قطار محطة مصر المحترق وزميله، تاركاً القطار في وضع التشغيل قبل أن ينحدر الجرار علي القضبان ويتوجه بسرعة 70 كيلو متر نحو الرصيف رقم 5 بمحطة مصر، ليتسبب في مصرع 20 شخص وإصابة العشرات من الأبرياء.

ويرصد الفيديو وجود قطارين يسير كلاً منهما بمحازاة الآخر، ويتوقف كلاً منهما عند نقطة معينة، وينزل أحد السائقين متوجهاً نحو زميله وينشب الخلاف بينهما قبل خروجهما من الورشة بعد إجراء الصيانة اللازمة للجرارين.

طباعة