تيريزا ماي تترك للبرلمان خيار إرجاء «بريكست»

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، أمس، أنها ستترك للبرلمان خيار التصويت في 14 مارس المقبل، بشأن إرجاء «بريكست» لفترة قصيرة، في حال رفض النواب اتفاقها، واحتمال الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

وقالت ماي إنه في حال رفض الخيارين «ستطرح الحكومة في 14 مارس مذكرة لمعرفة ما إذا كان البرلمان يريد تمديداً قصيراً ومحدوداً للمادة 50»، مضيفة أن أي إرجاء سيكون فقط حتى نهاية يونيو.

وأكدت أنها لاتزال تريد خروجاً من الاتحاد في موعده المقرر في 29 مارس، وكررت وعدها إجراء تصويت في البرلمان على الاتفاق في 12 مارس.

وفي حال رفض الاتفاق، كما حصل في البرلمان الشهر الماضي، تجري الحكومة تصويتاً في 13 مارس حول ما إذا كان النواب يريدون خروجاً من الاتحاد من دون اتفاق.

وقالت أمام البرلمان «لأكون واضحة، لا أريد تمديداً للمادة 50. يجب أن ينصب تركيزنا المطلق على العمل للتوصل إلى اتفاق، والخروج في 29 مارس». وأضافت «أعتقد أنه، في حال اضطررنا، فسنجعل في النهاية الخروج من دون اتفاق نجاحاً».

وقالت ماي إن التزاماتها الجديدة تستجيب لنواب عبروا عن «قلق حقيقي بشأن نفاد الوقت».

وهدّد ستة نواب بالاستقالة في الأيام الأخيرة، ما لم تستبعد ماي خروجاً من الكتلة الأوروبية بعد 46 عاماً من العضوية فيها، من دون اتفاق.

 

طباعة