تحرك ديمقراطي لإنهاء «طوارئ ترامب»

بيلوسي أكدت أن إعلان الطوارئ الوطنية غير قانوني. أرشيفية

بدأ الأعضاء الديمقراطيون في مجلس النواب الأميركي تحركاً يهدف إلى منع الرئيس دونالد ترامب من التحايل على الكونغرس من أجل الحصول على أموال فيدرالية لتمويل بناء جدار عند الحدود مع المكسيك.

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، إن المجلس سيصوّت بعد غد على قرار لإنهاء حالة الطوارئ الوطنية التي أعلنها ترامب الأسبوع الماضي، وأثارت معارك قانونية وسياسية شرسة.

ومن المتوقع أن يمر مشروع القرار المطروح للتصويت في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، لكن مصيره غير مضمون في مجلس الشيوخ حيث الغالبية للجمهوريين.

وتدخّل ترامب سريعاً ليقول إنه سيرفض هذا القرار في حال وصل إلى مكتبه، معمقاً الهوة بينه وبين معارضيه، وسأل ترامب: «هل سأستعمل الفيتو ضده؟ مئة بالمئة»، معرباً عن ثقته بأن الكونغرس لن يكون قادراً على إبطال الفيتو.

ويحتاج إبطال فيتو رئاسي في الولايات المتحدة إلى غالبية ثلثي الأصوات في مجلسي النواب والشيوخ، ما يعني أن عدداً لا بأس به من الجمهوريين عليهم التصويت ضد ترامب وهدم الجسور معه من أجل إنهاء حالة الطوارئ الوطنية التي أعلنها.

وانتقدت بيلوسي إعلان ترامب الذي وصفته بـ«غير القانوني» لحالة الطوارئ، واعتبرت أنه ليس منطقياً، وقالت خلال مؤتمر صحافي، أول من أمس: «ليس هناك من دليل يدعم الادعاء غير الصحيح للرئيس بوجود أزمة عند الحدود».

ورفعت 16 ولاية في وقت سابق دعاوى قضائية للطعن في دستورية إعلان حالة الطوارئ، غير أن إدارة ترامب واصلت مساعي جمع 6.6 مليارات دولار من الأموال الفيدرالية، معظمها من وزارة الدفاع.

طباعة