غوايدو يعلن دخول أولى المساعدات من البرازيل إلى فنزويلا

أعلن المعارض خوان غوايدو اليوم دخول شحنة أولى من المساعدات الإنسانية إلى فنزويلا عبر الحدود مع البرازيل، رغم الأمر الذي أصدره الرئيس نيكولاس مادورو بإبقاء الحدود مغلقة.

وكتب غوايدو الذي اعترف به نحو خمسين بلدا رئيسا بالوكالة، على «تويتر» «نعلن رسميا دخول شحنة أولى من المساعدات الإنسانية عبر حدودنا مع البرازيل. فنزويلا، إنه إنجاز عظيم».

وفي تصريحات من الجانب الكولومبي على الحدود، أعلن غوايدو أن المساعدة الإنسانية التي أرسلتها الولايات المتحدة وحلفاؤها في طريقها إلى بلاده.

وأعطى غوايدو إشارة الانطلاق من كولومبيا لعملية تهدف إلى تمرير المساعدات، عبر الحدود التي أغلقها نظام مادرور.

ودعا غوايدو، الجنود إلى السماح للقافلة بعبور الحدود، وقال إن «المساعدة الإنسانية في طريقها إلى فنزويلا بشكل سلمي وهادئ لإنقاذ أرواح».

وقال الرئيس الكولومبي إيفان دوكي في تصريحات وهو يقف إلى جوار غوايدو، إن «مادورو سيكون مسؤولا عن أي أعمال عنف».

وكان غوايدو، قد نجحا، في عبور الحدود إلى مدينة كوكوتا الكولومبية.

وذكرت صحيفة «إل ناسيونال» الفنزويلية اليومية أن غوايدو سافر من العاصمة الفنزويلية كراكاس بواسطة حافلة، متجاوزا العديد من نقاط التفتيش التابعة للشرطة.

ثم تم نقله بطائرة مروحية إلى كوكوتا.

وظهر غوايدو في المدينة في حفل خيري أقيم لصالح فنزويلا بصحبة الرئيس الكولومبي إيفان دوكي.

وأقيم الحفل الموسيقي، الذي تميز بحضور حوالي 35 فنانا من أصل إسباني، في مدينة كوكوتا الحدودية الكولومبية على جسر تينديتاس، حيث يريد غوايدو استخدامه كجسر لإمدادات المساعدات إلى بلاده بدءا من الغد.

ويهدف الحفل الموسيقي التي يطلق عليها اسم «فنزويلا لايف إيد» إلى جمع 100 مليون دولار من أجل المساعدات الإنسانية في غضون 60 يوما.

 

طباعة