EMTC

تعرف الى أسباب طلاق ترامب الابن من زوجته

أعلن الزوجان السابقان دونالد ترامب جونيور، الابن الأكبر للرئيس الأميركي دونالد ترامب، وزوجته فانيسا أنهما قد استقرا من الطلاق.

وقال موقع "لاد بايبل" الأميركي أن دونالد وفانيسا أعلنا الطلاق في بيان مشترك قالا فيه: "انتهينا من اتفاقنا في نهاية العام الماضي." "نحن محظوظون للغاية لأن لدينا خمسة أطفال رائعين وملتزمون بجمعهم معاً. سيكون أطفالنا وسعادتهم دائماً أولويتنا الأولى".

وكان الزوجان، الذين تزوجا قبل 12 عاماً، يتفاوضان على اتفاقيات الحضانة على أطفالهما، وكذلك التفاصيل المالية، منذ أن قدمت فانيسا طلبا للطلاق في مارس الماضي.

وكانت تقارير صحافية قد تحدثت عن أن مشاكل الزوجين ليست جديدة ومحاولات إصلاح ذات البين لم تنجح. وفي مقدمة المشاكل شكوى الزوجة فانيسا من الحصار الإعلامي عليها منذ أن تسلم حماها رئاسة البيت الأبيض.

كما أن فانيسا كانت تتخوف على أولادها وتخشى من أن تتكرر حادثة المسحوق الأبيض، الذي جرى رشه على أولادها في فبراير الماضي.

كما أضافت مجلة "فاينتي فير" النسائية، لأسباب الخلاف المستعصي بين دونالد الابن وزوجته، موضوع "تويتر" وما يسببه لعلاقتهما من تنغيص مستديم.

يشار إلى أن تعارف دونالد الابن وفانيسا، كان حصل في أحد عروض الأزياء عام 2003، عندما قام دونالد الأب بتقديم ابنه إلى فانيسا بضع مرات.

وقد نشرت "نيويورك تايمز" بعد ذلك، أن فانيسا قالت ذات مرة لدونالد الابن: ألست أنت ابن ذاك الرجل المعوق؟

طباعة