الجزائر.. مصلون يتركون صلاة الجمعة احتجاجاً على "العهدة الخامسة"

قام مصلون في أحد المساجد في مدينة بجاية الجزائرية برفض أداء صلاة الجمعة وتركوا المسجد اعتراضاً على موضوع الخطبة.

ورفض المصلون استكمال الصلاة بعد أن بدأ خطيب الجمعة في مسجد "الكوثر" في مدينة بجاية بالحديث عن حرمة الخروج عن الحاكم.

ونشر رواد  مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للمصلين وهم يتركون المسجد اعتراضاً على موضوع الخطبة الذي كان يدعم التصويت للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، لـ"عهدة" (ولاية) خامسة، ويدين التظاهرات المنددة بترشحه.

وفي وقت لاحق، انطلقت مسيرة كبيرة في بجاية احتجاجاً على ترشح بوتفليقة، كما شهدت بعض المدن الأخرى مسيرات مماثلة عقب صلاة الجمعة.

ونقلت وسائل إعلام جزائرية ومواقع التواصل الاجتماعي صوراً وفيديوهات لمسيرات بمحافظة بجاية شارك فيها المئات من المواطنين، أغلبهم من فئة الشباب.

وأطلق جزائريون دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي للخروج إلى الشارع والتظاهر رفضا لترشح بوتفليقة، تحت عنوان "حراك 22 فبراير".

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا لعهدة خامسة، لا للعار والهوان"، "الجزائر في وسط الجحيم وأنتم تلعبون بالنار".

وجاء في منشور وُزع على المحتجين أن "الوضع لم يعد يُطاق والشعب لن يقبل بالخامسة، وأن احتمال حدوث انزلاق أكبر ممكن جداً".

طباعة