مقتل 8 إرهابيين بسيناء.. وإعدام 9 مدانين باغتيال بركات

الإمارات تدين التفجير الإرهابي في محيط الأزهر

مشيعون يحملون نعش أحد شهداء التفجير الذي وقع في محيط الجامع الأزهر. أ.ف.ب

دانت دولة الإمارات التفجير الإرهابي الذي وقع في محيط الجامع الأزهر بالعاصمة المصرية القاهرة، وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان لها أمس، أن دولة الإمارات تدين بشدة هذا العمل الإرهابي والإجرامي الجبان، الذي يستهدف زعزعة أمن واستقرار مصر الشقيقة، ويتنافى مع كل القيم والمبادئ الدينية والإنسانية، وتجدد تضامنها ووقوفها إلى جانب الأشقاء في مصر قيادة وحكومة وشعباً.

وشددت الوزارة على موقف الإمارات الثابت والرافض لمختلف أشكال العنف والإرهاب الذي يستهدف الجميع دون تمييز بين دين وعرق، وأياً كان مصدره ومنطلقاته، وأعربت عن تعاطف دولة الإمارات العربية المتحدة العميق وتعازيها الصادقة لأسر ضحايا هذا العمل الإجرامي.

وكانت وزارة الداخلية المصرية أعلنت أن التفجير أسفر عنه استشهاد أميني شرطة، وإصابة ضابطين، توفي أحدهما غداة الحادث متأثراً بجراحه، إلى جانب مقتل إرهابي عندما انفجرت عبوة ناسفة كانت بحوزته وقت القبض عليه.

من جانب آخر، أعلن المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية، العقيد تامر الرفاعي، أمس، القضاء على ثمانية إرهابيين بشمال سيناء، وقال المتحدث عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» إن قوات مكافحة الإرهاب استهدفت سبع بؤر إرهابية بشمال سيناء، وتمكنت من القضاء على ثمانية أفراد من الإرهابيين شديدي الخطورة.

وفي سياق متصل، أفاد مصدر بوزارة الداخلية المصرية، بأن مصلحة السجون نفذت صباح أمس، حكم الإعدام شنقاً بحق تسعة مدانين باغتيال النائب العام المستشار هشام بركات.

وقال المصدر، في تصريح للصحافيين، إنه تم تنفيذ الحكم داخل سجن استئناف القاهرة بحق المحكوم عليهم، وحضر تنفيذ الحكم عضو من النيابة العامة، وطبيب شرعي، ورجل دين، وعدد من ضباط مصلحة السجون.

واستشهد النائب العام المصري السابق هشام بركات في 29 يونيو 2015 جراء تفجير سيارة مفخخة كانت متوقفة في طريق يسلكه عند ذهابه من منزله إلى مقر عمله، وأصدرت محكمة النقض في 25 نوفمبر الماضي حكماً بتأييد الإعدام الصادر بحق المتهمين التسعة، ورفضت الطعون المقدمة منهم.

طباعة