ترامب: اعتذار النائبة لا يكفي

إلهان عمر تعتذر عن «معاداة السامية» بعد انتقادات الكونغرس

النائبة الديمقراطية الأميركية إلهان عمر. رويترز

اعتذرت النائبة الديمقراطية الأميركية، إلهان عمر، عن تصريحاتها بشأن جماعة ضغط مؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة، وذلك بعدما ندد زعماء من الحزب بها قائلين إنها معادية للسامية، بينما رأى الرئيس، دونالد ترامب، أن اعتذارها لا يكفي.

وقالت إلهان، في بيان: «معاداة السامية حقيقية، وأنا ممتنة للحلفاء والزملاء اليهود الذين يطلعونني على التاريخ المؤلم للأفكار المعادية للسامية».

وأضافت «لم يكن في نيتي أبداً إزعاج الناخبين أو الأميركيين اليهود ككل»، وقالت إنها تعتذر «على نحو لا لبس فيه».

وانتقد الديمقراطيون والجمهوريون على حد سواء إلهان، بسبب ما كتبته على «تويتر» بأن لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (إيباك)، وهي جماعة ضغط مؤيدة لإسرائيل، تدفع المال للساسة الأميركيين لدعم إسرائيل.

وانتقدت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، وغيرها من الزعماء الديمقراطيين في المجلس تصريحات النائبة، في وقت سابق، وطالبوها بالاعتذار.

وانتقد الرئيس دونالد ترامب تصريحات إلهان، وقال إن اعتذارها لا يكفي.

وقال ترامب للصحافيين في الطريق إلى إل باسو: «أعتقد أنها ينبغي أن تخجل من نفسها، كان تصريحاً مروعاً، ولا أرى اعتذارها كافياً».

وتتعرّض إلهان، النائبة عن مينيسوتا، لانتقادات منذ أسابيع، بسبب مواقفها إزاء إسرائيل، إلا أن تلك الانتقادات بلغت الذروة في وقت متأخر الأحد بعد أن ردت على جمهوري انتقدها على «تويتر».

وكتبت في ردها «الأمر كله يتعلق ببنجامين، يا عزيزي»، في إشارة إلى ورقة الـ100 دولار التي تحمل رسم الرئيس الأميركي، بنجامين فرانكلين، الذي يعد من الآباء المؤسسين للولايات المتحدة.

وعندما سألها أحد مستخدمي «تويتر» من تعتقد أنه يدفع الأموال للسياسيين الأميركيين ليؤيدوا إسرائيل، ردت اللاجئة الصومالية السابقة بكلمة واحدة على «تويتر»: «ايباك».

طباعة