لقاء ثلاثي لمناقشة أزمة «سد النهضة».. وعباس يطلب دعم مؤتمر دولي للسلام

انطلاق القمة الإفريقية الـ 32.. وغوتيريس يشيد بالقارة السمراء

صورة جماعية للقادة المشاركين في القمة. أ.ف.ب

انطلقت، أمس، في العاصمة الإثيوبية «أديس أبابا»، اجتماعات قمة الاتحاد الإفريقي في دورتها الـ32، بمشاركة نحو 40 من زعماء ورؤساء حكومات الدول الإفريقية، بالإضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهنوم، فضلاً عن شخصيات أممية وقارية، وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية.

وتناقش القمة التي تستمر يومين تحت شعار «اللاجئون والعائدون والمشردون داخلياً: نحو حلول دائمة للتشرد القسري في إفريقيا»، قضايا الهجرة واللجوء والنزاعات والإرهاب، وجواز السفر الإفريقي الموحد، والاندماج الاقتصادي، وعملية الإصلاح المؤسسي للاتحاد وتمويله.

وتسلّم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، رئاسة الاتحاد الإفريقي الذي تأسس عام 2002 بديلاً لمنظمة الوحدة الإفريقية، وقال في كلمة له إنه يتطلع لتعزيز العمل الإفريقي المشترك، لافتاً إلى أنه يتولى رئاسة الاتحاد في ظرف قاري ودولي دقيق.

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة في كلمته التي اتسمت بالتفاؤل، بالقارة الإفريقية، بسبب «حدودها وأبوابها وقلوبها المفتوحة»، وقال: «في إطار البحث عن حلول دائمة للتهجير القسري، فإن القيادة الإفريقية والرؤية الإفريقية والتعاطف الإفريقي قدموا لنا الإلهام بشكل مستمر».

من جهته، عبر الأمين العام لجامعة الدول العربية، في كلمته خلال افتتاح القمة، عن اعتزازه بمساندة الدول الإفريقية للقضية الفلسطينية، ووقوفها ضد الخطوات التي من شأنها ضياع حق الشعب الفلسطيني.

ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في كلمته، الاتحاد الإفريقي ودوله الأعضاء إلى دعم فكرة المؤتمر الدولي لرعاية عملية السلام والمشاركة فيه، وكذلك في إرسال مراقبين للانتخابات العامة التي ستجرى قريباً في فلسطين.

وعلى هامش القمة عقد الرئيس المصري، ونظيره السوداني عمر البشير، ورئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، قمة ثلاثية، ناقشت أزمة «سد النهضة»، وقال المتحدث الرئاسي المصري بسام راضي، إن القادة الثلاثة تطرقوا إلى سبل تعزيز التعاون بين دولهم.

وأكد السيسي أهمية العمل على ضمان اتباع رؤية متوازنة وتعاونية لملء وتشغيل سد النهضة، بما يحقق مصالح وأهداف كل دولة من الدول الثلاث، ويحول دون الافتئات على حقوق الأخرى.

طباعة