الإعدام للمتهمين في «هجوم الكرك» بالأردن

أصدرت محكمة أمن الدولة في الأردن، أمس، حكماً للمرة الثانية في قضية هجوم الكرك، بالإعدام شنقاً بحق المتهمين الرئيسين في القضية، بعد نقض محكمة التمييز للحكم السابق، وأعلن الحكم خلال جلسة علنية، برئاسة رئيس محكمة أمن الدولة القاضي العسكري العقيد الدكتور محمد العفيف.

وكان الحكم السابق قد صدر في أكتوبر الماضي، بخفض العقوبة على المتهمين من الإعدام إلى المؤبد، ونقضته محكمة التمييز، وأعادت الأوراق إلى محكمة أمن الدولة لإعادة النظر بتقدير العقوبة.

واتباعاً لما ورد بقرار محكمة التمييز، وعطفاً على ما جاء بقرار التجريم الصادر عن محكمة أمن الدولة والمؤيد من قبل محكمة التمييز، قررت محكمة أمن الدولة الحكم على المتهمين حمزة وخالد نايل المجالي، بالإعدام شنقاً.

يشار إلى أن هجوم الكرك وقع في 19 ديسمبر 2016، وخلّف 10 قتلى، بينهم سبعة رجال أمن وسائحة كندية، و34 جريحاً، هم 15 من عناصر الأمن، و17 مدنياً، وأجنبيان، وتحصن حينها أربعة مسلحين في قلعة الكرك الثرية، بعدما هاجموا دوريات للشرطة ومركزاً أمنياً، واشتبكوا مع الأجهزة الأمنية نحو سبع ساعات، قبل أن تقتلهم قوات الأمن.

وبعد هجوم الكرك بيوم واحد، اعتقل ممول الهجوم في مداهمة لمنزله، أدت إلى مقتل أربعة من رجال الأمن وأحد الإرهابيين، ثم جرت عمليات توقيف لاحقاً لعدد من المشتبه فيهم.

طباعة