جينات ترامب «جيدة جدا» والفحوصات أظهرت نقطة سلبية

خضع الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس لفحوصات في مستشفى وولتر ريد العسكري في ضاحية واشنطن،أكدت أن لديه «جينات جيدة جدا»، حسب طبيب البيت الأبيض.

وترامب (72 عاما) لا يتناول كحولا ولا يدخن بل يشرب الكثير من الكوكا كولا لايت ويتناول وجبات سريعة بكثرة.

وقد وصف روني جاكسون طبيب البيت الأبيض ترامب بأنه رجل «في صحة ممتازة» لا يواجه أي اضطرابات معرفية، وذلك في أول فحص طبي بعد عام من توليه مهامه.

وخلال مؤتمر صحافي أكد أمس أن لترامب «جينات جيدة جدا».

وأضاف «أنه قادر على تولي مهامه. أعتقد أنه سيبقى كذلك حتى نهاية ولايته وحتى ولاية جديدة في حال أعيد انتخابه». ويكون ابتعد بذلك عن الموقف المتحفظ والحذر الذي يعتمده عادة الأطباء العسكريين.

والنقطة السلبية الوحيدة في التقرير الطبي هي أن على الرئيس الأميركي ال45 أن ينتبه لوزنه (108 كلغ وطوله 1,90 سنتم) وأن يمارس تمارين رياضية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض هوغان جيدلي لـ«سي أن أن» إن «الرئيس أقر بأنه لا يتبع هذا البرنامج بدقة».

والرئيس الأميركي غير ملزم الخضوع لفحوص طبية ولا نشر نتائجها. لكن هذا الأمر أصبح تقليدا.

وكانت السلطة التنفيذية أكدت أن ترامب، أكبر الرؤساء الأميركيين سنا، سيحذو حذو أسلافه.

وكان الجدل حادا خلال ولاية رونالد ريغان الثانية أبان الثمانينات حين تساءل مراقبون عن تدهور قدراته الفكرية. وبعد سنوات على رحيله عن البيت الأبيض أعلن ريغان أنه مصاب بمرض الزهايمر.

طباعة