أميرة تتنازل عن لقبها وتترشح لرئاسة الوزراء في تايلاند

شكرت الأميرة أوبولراتانا، الشقيقة الكبرى لملك تايلاند، ماها فاجيرالونكورن، المواطنين على دعمهم لترشحها لمنصب رئيسة الوزراء في الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في 24  مارس المقبل.

وقالت الأميرة (67 عاما) عبر موقع إنستغرام بعد ساعات من ترشيحها من قبل حزب «تاى راكسا تشارت» الذي أسسه حلفاء رئيس الوزراء السابق ثاكسين شيناواترا: «إلى جميع المواطنين التايلانديين، أشكركم على حبكم ودعمكم. لقد تأثرت كثيرا».

وأضافت الأميرة: «أود أن أوضح أنني قد تنازلت عن لقبي الملكي وأنني أصبحت ببساطة الآن من عامة الشعب. ليس لدي امتيازات تفضلني على مواطني تايلاند الآخرين. "ترشحي" هو تصميم صادق على تحقيق الرخاء لتايلاند».

وهذه هي المرة الأولى في تاريخ البلاد التي يترشح فيها عضو من العائلة المالكة لهذا المنصب وينخرط بشكل مباشر في السياسة.

وقال الحزب في بيان «يحترم حزب تاي راكسا شارت، بشكل كبير محاولة الأميرة أوبولراتانا للترشح لمنصب رئيسة الوزراء».

وأضاف الحزب «عملت الأميرة على تعزيز صناعة السياحة في تايلاند على مدى عشر سنوات. وتعتبر ذلك توقيتا مناسبا للتطوع للعمل كرئيس وزراء لمساعدة الشعب والبلاد».

وكانت الأميرة قد تخلت عن لقبها الملكي عندما تزوجت مواطنا أميركيا عام 1972.

وعادت أوبولراتانا إلى تايلاند أواخر تسعينيات القرن الماضي بعد طلاقها. وعلى الرغم من عدم استعادة لقبها الرسمي، يعاملها الشعب التايلاندي مثل باقي أفراد العائلة المالكة.

طباعة