مادورو يحذّر من حرب أهلية في فنزويلا مع انتهاء المهلة الأوروبية

ألمح الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إلى احتمال اندلاع حرب أهلية في فنزويلا، وذلك مع انتهاء مهلة مدتها ثمانية أيام منحها الاتحاد الأوروبي له للدعوة إلى إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، أو فقدان المزيد من الدعم على الصعيد الدولي.

في تصريحات لقناة «لا سيكستا» التلفزيونية قال مادورو: «لا أحد يمكن أن يقول بالتأكيد إن مخاطر مثل هذا السيناريو ظاهرة للعيان».

وكانت مقتطفات من المقابلة قد تم نشرها في وسائل إعلام إسبانية صباح أمس. وأضاف «كل شيء يعتمد على درجة حماقة وعدوانية الإمبرياليين الشماليين (الولايات المتحدة) وحلفائها الغربيين».

وانتهت أمس مهلة منحها الاتحاد الأوروبي للرئيس الفنزويلي للدعوة إلى إجراء انتخابات رئاسية جديدة، وأعلنت سبع دول في الاتحاد الأوروبي اعتزامها الاعتراف بزعيم المعارضة، خوان غوايدو، رئيساً للبلاد بعد انتهاء المهلة.

ورفض مادورو بالفعل مطلب ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإسبانيا والبرتغال وهولندا وبلجيكا، ووصفه بأنه «وقح»، قائلاً لمؤيديه في اجتماع حاشد يوم السبت: «أنا الرئيس الحقيقي لفنزويلا».

وفي تظاهرة للمعارضة بالقرب من كاراكاس، قال غوايدو للمتظاهرين المناهضين لمادورو: «سنبقى في الشوارع حتى تكون هناك حرية، وحكومة مؤقتة وانتخابات جديدة».

وأعلن غوايدو نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد في 23 يناير، وهي خطوة اعترفت بها الولايات المتحدة ودول أخرى على الفور.

طباعة