فلسطين تتهم إسرائيل بتصفية وجودها في القدس وتستنكر تحليق طائرات شراعية فوق المسجد الأقصى

نتنياهو يستعد للانتخابات المبكّرة بالتلويح بتحرّك عسكري ضد غزة

جانب من المواجهات الفلسطينية مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على حدود غزة. إي.بي.إيه

لوّح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس، بالتحرك عسكرياً ضد حركة «حماس» في غزة، في وقت يستعد فيه لخوض غمار الانتخابات المبكرة. وفيما اتهم مسؤول فلسطيني إسرائيل بأنها تعمل على إزالة كل ما يمثل طابعاًَ سيادياً فلسطينياً في الجزء الشرقي من مدينة القدس، استنكرت دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى الفلسطينية تحليق ثلاث طائرات شراعية فوق المسجد الأقصى.

وتفصيلاً، حذّر رئيس الوزراء الإسرائيلي، أمس، من أن إسرائيل لن تتردد في التحرك ضد قطاع غزة، حتى في فترة الاستعداد للانتخابات المقررة في أبريل المقبل.

وقال نتنياهو في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته: «إذا لم يتم الحفاظ على الهدوء في غزة، سنتخذ قرارات أيضاً في فترة الانتخابات، ولن نتردد في التحرك».

ويخشى الفلسطينيون من إمكانية أن يلجأ نتنياهو إلى حرب على قطاع غزة من أجل حصد أصوات انتخابية من اليمين الإسرائيلي المتشدد.

وكشف نتنياهو عن أنه تم، خلال اليومين الماضيين، الشروع في «إقامة حاجز بري بامتداد الحدود مع قطاع غزة».

من جهته، قال وزير شؤون القدس عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عدنان الحسيني، للإذاعة الفلسطينية الرسمية، إن إسرائيل «لا تريد أي مؤسسة سيادية خدماتية فلسطينية في القدس».

وأضاف الحسيني أن إسرائيل «تتغول منذ عامين على كل أشكال الوجود الفلسطيني في القدس، مستغلة الدعم الأميركي الأعمى لها، واعتراف واشنطن بالمدينة عاصمة موحدة لإسرائيل».

وأشار إلى قرار إسرائيل قبل أيام إغلاق عدد من المؤسسات، ومنع أي نشاط للسلطة الفلسطينية في القدس «بهدف تصفية الوجود الفلسطيني فيها تطبيقاً لاستراتيجية إسرائيل القائمة على تهويد المدينة المقدسة».

كما اتهم الحسيني إسرائيل بتصعيد خطط «تهويد» المسجد الأقصى، داعياً إلى اتخاذ موقف سياسي عربي وإسلامي لمطالبة إسرائيل بالكف عن ممارساتها بحق المسجد.

وفي السياق، ندد وزير الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية، يوسف أدعيس، بـ«الاقتحامات الإسرائيلية المتعددة للمسجد الأقصى، سواء كانت أفراداً أو جماعات أو مسؤولين».

كما دان المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين، سماح السلطات الإسرائيلية بتحليق ثلاث طائرات شراعية فوق المسجد الأقصى أول من أمس.

من جانبها، استنكرت دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى الفلسطينية تحليق الطائرات الشراعية فوق المسجد الأقصى.

وقالت الأوقاف، في بيان بثته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، إنها «تنظر بخطورة بالغة لما جرى من تحليق طائرات شراعية على ارتفاع منخفض فوق المسجد الأقصى المبارك». وحسب شهود عيان، فقد حلق ثلاثة أشخاص بطائرات شراعية فوق الأقصى، ونزلوا في «حارة اليهود» التي أقيمت على أنقاض حارتي الشرف والمغاربة بجوار الأقصى المبارك.

طباعة