مرشحة للبيت الأبيض تتحدى ترامب بالحمض النووي

اعتذرت المرشحة الديموقراطية للبيت الأبيض اليزابيث وارن من قبيلة شيروكي لأنها أجرت فحصا للحمض النووي لتثبت أصولها الهندية، متحدية بذلك الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي كان يشكك فيها، كما ذكرت وسائل إعلام أميركية.

وأرادت عضو مجلس الشيوخ من هذا الفحص الرد على سخرية الرئيس الجمهوري الذي تسميه «بوكاهونتاس» وتتهمه بأنه حصل من خلال التلاعب بأصوله على دروس ووظائف. وتحدثت النتائج عن «أدلة قوية على وجود أجداد من الأميركيين الأصليين» «يرقون إلى فترة تمتد من ستة إلى عشرة أجيال».

ولكن بالإضافة إلى تعرضها لمزيد من التهكم من الرئيس الأميركي، تسببت لها النتائج في أكتوبر 2018 بجدل مع بعض قبائل الأميركيين الأصليين الذين يؤكدون أن انتماءهم يستند خصوصا إلى الإرث الثقافي وليس إلى مجرد روابط جينية.

وقالت مديرة الإعلام في مؤسسة شيروكي نيشن غولي هوبارد في بيان أرسلته إلى عدد من وسائل الإعلام الأميركية «اتصلت بنا عضو مجلس الشيوخ وارن واعتذرت من القبيلة».

وأضافت «يشجعنا هذا الحوار وهذا التفاهم على القول إن الانتماء الى قبيلة شيروكي متجذر في قرون من الثقافات والقوانين، وليس من خلال اختبارات الحمض النووي».

وتضغط هذه القضية على المرشحة الديموقراطية التي جعلت من الدفاع عن العمال والطبقة الوسطى والأقليات، معركتها.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن مستشارين مقربين منها يشعرون بالقلق من أن يؤدي نشر نتائج هذا الاختبار، إلى الإساءة لعلاقاتها بالأقليات.

وكانت وارن أول اسم كبير ينطلق في السباق الديموقراطي إلى البيت الأبيض، منذ 31 ديسمبر. ويتنافس نحو عشرة مرشحين قبل أكثر من عام ونصف عام على الانتخابات في نوفمبر 2020.

 

طباعة