عبدالله بن زايد شارك في الاجتماع الوزاري بالبحر الميت

«التشاوري السداسي» العربي يبحث المستجدات وأزمات المنطقة

عبدالله بن زايد مع وزراء خارجية الأردن والبحرين والسعودية ومصر والكويت. أ.ف.ب

شارك سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، في الاجتماع التشاوري الذي عقد في البحر الميت بالمملكة الأردنية الهاشمية، أمس، وتم فيه تبادل وجهات النظر بشأن المستجدات الإقليمية وسبل التعامل معها، بما ينهي أزمات المنطقة، ويلبي الهدف المشترك في تحقيق الأمن والاستقرار خدمةً للمصالح العربية.

قرقاش: اللقاء مبادرة إيجابية

أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية، الدكتور أنور بن محمد قرقاش، أن اللقاء العربي السداسي في الأردن مبادرة خيّرة وإيجابية في تفعيل التعاون العربي حيال أزمات المنطقة.

وأضاف قرقاش، في تغريدة على حسابه الرسمي في «تويتر»، أن استقرار العالم العربي مسؤولية عربية بامتياز، والتنسيق ضروري في ظل تدخلات إقليمية فجّة وغير مقبولة.. وضوح الرؤية والعمل المشترك طريقنا للاستقرار والازدهار. دبي - الإمارات اليوم

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية، سفيان القضاة، في ختام أعمال الاجتماع الذي عقد في قصر الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات في منطقة البحر الميت، إن اللقاء كان إيجابياً وبنّاءً، وأتاح حواراً موسعاً بأجندة مفتوحة حول التطورات في المنطقة وسبل مواجهة التحديات المشتركة، وتعزيز التعاون والتنسيق خدمة للقضايا والمصالح العربية.

وشارك في الاجتماع وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الأردن أيمن الصفدي، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية الكويت الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، ووزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، ووزير خارجية مصر سامح شكري، ووزير الدولة للشؤون الخارجية في المملكة العربية السعودية عادل بن أحمد الجبير.

وكان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أكد في لقاء أول من أمس مع وزراء الخارجية، أهمية التنسيق المشترك حيال الأزمات والقضايا التي تواجه المنطقة، بما يعزز العمل العربي المشترك ويخدم مصالح الدول العربية وشعوبها، معبّراً عن أمله في أن تسهم نتائج اللقاء التشاوري بنتائج مثمرة.

 

طباعة