اتحاد الشغل التونسي يدعو للاستعداد لإضراب عام جديد

دعا الاتحاد العام التونسي للشغل، أمس، هياكله إلى الاستعداد لتنظيم إضراب عام في الوظيفة العمومية والقطاع العام، هو الثالث خلال أشهر قليلة، على خلفية أزمة الزيادات في الأجور مع الحكومة.

وحدد الاتحاد في وقت سابق يومي 20 و21 فبراير موعد الإضراب العام الثالث، بعد إضرابي 22 نوفمبر الماضي و17 يناير الجاري، في ظل الفشل المستمر لمفاوضات الزيادة في أجور الوظيفة العمومية والقطاع العام. وقال أمين عام الاتحاد، نور الدين الطبوبي، عقب اجتماع المكتب التنفيذي للمنظمة النقابية «الاتحاد لا يريد الاضراب من أجل الإضراب، لكن إن اضطر إلى تنفيذ إضرابه المقبل فهو مستعد لذلك في الجهات والقطاعات».

وتابع الطبوبي أن نجاح إضراب 17 يناير «يكشف العمق الشعبي للاتحاد، الذي يدافع عن السيادة الوطنية وعن حق الشغالين في الوظيفة العمومية في الزيادات في الأجور على غرار بقية القطاعات، ويدافع عن العائلات المعوزة وعن مطالب كل الفئات الشعبية».

 

طباعة