البابا فرنسيس يحذر من «حمام دم» في فنزويلا

غوايدو طلب من الجيش الفنزويلي تغيير موقفه من الأزمة. إي.بي.إيه

حذر قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، من «حمام دم» في فنزويلا، مبدياً مخاوفه من العنف المروّع في هذا البلد، وقال البابا خلال مؤتمر صحافي عقده في الطائرة التي تعيده إلى روما، بعد زيارة لبنما: «يؤلمني ما يحصل في فنزويلا حالياً، ولذلك أود أن يتفاهموا، رغم أن التفاهم لا يأتي دائماً بالحل الأفضل، المطلوب هو حل عادل وسلمي».

ودعا رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة، إلى تظاهرات جديدة غداً والسبت المقبل، ضد الرئيس نيكولاس مادورو، لدفع الجيش إلى تغيير موقفه ومواكبة المهلة التي حددها الأوروبيون لإجراء انتخابات جديدة.

وكانت ست دول أوروبية هي إسبانيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والبرتغال وهولندا، أمهلت مادورو ثمانية أيام للدعوة إلى انتخابات، وإلا ستعترف بغوايدو رئيساً، وتنتهي هذه المهلة الأحد المقبل. وفي رسائل لرئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، ومارك كارني، محافظ بنك إنجلترا، قال غوايدو: «أكتب إليكم كي أطلب وقف هذه التحويلات غير القانونية، إذا تم تحويل هذه الأموال فسيستخدمها نظام نيكولاس مادورو غير الشرعي لقمع الشعب الفنزويلي وترويعه».

 

طباعة