رئيس فنزويلا يرفض المطالب الأوروبية بإجراء انتخابات جديدة

مادورو أكد أنه منفتح على الحوار. رويترز

رفض رئيس فنزويلا، نيكولاس مادورو، مهلة حددتها دول أوروبية للدعوة لإجراء انتخابات في بلاده خلال ثمانية أيام.

وفي مقابلة مع قناة «سي.إن.إن ترك» التركية تم بثها أمس، قال مادورو إن زعيم المعارضة خوان غوايدو انتهك الدستور عندما أعلن نفسه رئيساً للبلاد.

وأضاف مادورو أنه منفتح على الحوار، وأن احتمال عقد اجتماع مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب رغم أنه غير مرجح إلا أنه ليس مستحيلاً، وتابع «لا يمكن لأحد أن يعطينا إنذاراً أخيراً».

وكانت ألمانيا وفرنسا وإسبانيا قد منحت فنزويلا مهلة ثمانية أيام للإعلان عن إجراء انتخابات حرة في البلاد.

وقالت مارتينا فيتس، نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية، إن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أعطت الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو مهلة ثمانية أيام للإعلان عن إجراء انتخابات حرة في بلاده.

وفي سياق متصل، طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالإعلان خلال ثمانية أيام عن إجراء انتخابات في فنزويلا.

كما أعلن رئيس وزراء إسبانيا، بيدرو سانشيز، أن بلاده ستعترف بزعيم المعارضة الفنزويلي غوايدو رئيساً، إذا لم تتم الدعوة لإجراء انتخابات في البلاد خلال ثمانية أيام. من جهته، كثّف خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة لفنزويلا، ضغطه لإجراء انتخابات، بدعوة إلى تظاهرة جديدة.

في الأثناء، أعلن الملحق العسكري الفنزويلي في واشنطن، العقيد خوسيه لويس سيلفا، أنّه لم يعد يعترف بمادورو رئيساً شرعياً لفنزويلا.

طباعة