«السترات الصفراء» تواصل الاحتجاج.. وتوقعات بتغييرات في «الإليزيه»

تظاهرات حركة السترات الصفراء في باريس أمس. أ. ف. ب

واصل محتجو حركة «السترات الصفراء» تظاهراتهم في فرنسا، للسبت الـ11 على التوالي، في مواجهة السلطة التي تستعيد بعضاً من شعبيتها بعد 10 أيام على بدء نقاش وطني واسع بهدف تسوية هذه الأزمة الاجتماعية غير المسبوقة.

وتظاهر الآلاف من أنصار الحركة في العاصمة الفرنسية باريس ومدن عدة أخرى، أمس، حسبما ذكرت محطة «فرانس إنفو» الإخبارية، وفي المقابل سيتظاهر ناشطو «الأوشحة الحمراء»، اليوم، في إطار «مسيرة جمهورية دفاعاً عن الحريات» من أجل إسماع صوت «الأغلبية الصامتة» والدفاع عن «الديمقراطية والمؤسسات».

وذكر تقرير إخباري، أمس، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يعتزم إجراء تغييرات بين صفوف طاقم الرئاسة داخل قصر الإليزيه، بعد مرور أكثر من شهرين على احتجاجات «السترات الصفراء»، بحسبما أوردته صحيفة «لو باريزيان» الفرنسية، التي استندت في تقريرها إلى مسؤولين حكوميين.

وكان مسؤول الشؤون الإعلامية الخاص بالرئيس الفرنسي سيلفان فور، أعلن في وقت سابق الشهر الجاري الاستقالة من منصبه «لأسباب شخصية»، وقالت الصحيفة إن إسماعيل إيميلين، مستشار ماكرون للشؤون الاستراتيجية منذ عام 2014، يعتزم أيضاً الاستقالة.

طباعة