ليدسوم: «بريكست» قد يتأجل إلى أبريل

قالت وزيرة شؤون الدولة في مجلس العموم البريطاني أندريا ليدسوم، إن الموعد الرسمي لخروج بلادها من الاتحاد الأوروبي «بريكست»، قد يتأجل أسبوعين ليصبح في منتصف شهر أبريل المقبل بدلاً من نهاية مارس، لمنح مزيد من الوقت لتصديق النواب على التشريع المتعلق به، وتُعد ليدسوم هي أكبر مسؤولة تشير إلى مثل هذا الاحتمال.

ومن المقرر أن تنسحب بريطانيا، خامس أكبر اقتصاد في العالم، من التكتل في 29 مارس المقبل، لكن النواب رفضوا اتفاق الخروج الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع الاتحاد، ما ترك الباب مفتوحاً أمام احتمالات عدة من بينها الانسحاب بشكل فوضوي دون اتفاق، ومن المفترض أن يصوت البرلمان على سلسلة من التعديلات، الثلاثاء المقبل.

وتواجه بريطانيا أكبر أزمة سياسية في نصف قرن في ظل ما تعانيه من مصاعب بشأن كيفية الخروج من التكتل الذي انضمت إليه عام 1973، أو حتى ما إذا كانت ستخرج منه بالأساس.

وقالت ليدسوم لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): «بإمكاننا تمرير التشريع.. وأعتقد أننا على الرغم من كل شيء لدينا علاقة قوية جداً بأصدقائنا وجيراننا في الاتحاد الأوروبي وأنا واثقة من أننا إذا احتجنا أسبوعين إضافيين أو ما شابه فإن ذلك سيكون قابلاً للتطبيق».

في المقابل، قالت متحدثة باسم رئاسة الوزراء إن موقف الحكومة لم يتغير، وإنها لا تبحث تمديد الفترة المتبقية للانسحاب الرسمي بموجب البند 50 من ميثاق الاتحاد الأوروبي.

طباعة