القوات الإسرائيلية تعتدي على المصلين في قرية المغير المهددة بالمصادرة

شهيدان برصاص الاحتلال في غزة ورام الله

جانب من المواجهات مع قوات الاحتلال شرق قطاع غزة. أ.ف.ب

استشهد فلسطينيان، أحدهما في قطاع غزة، والآخر في رام الله في الضفة الغربية، أمس، برصاص الجيش الإسرائيلي.

ففي قطاع غزة، استشهد فلسطيني، وأصيب العشرات بالرصاص والاختناق في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، في شرق قطاع غزة، ضمن مسيرات العودة الشعبية.

وقال مسعفون إن شاباً يبلغ (25 عاماً) استشهد، جراء إصابته بعيار ناري في الصدر، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي شرق رفح جنوب قطاع غزة. وأضاف المسعفون أن نحو 30 متظاهراً آخرين أصيبوا بالرصاص، بينهم شاب يبلغ (18 عاماً)، وصفت حالته بالحرجة جداً، إضافة إلى إصابة العشرات بالرصاص المطاطي والاختناق، على أطراف شرق القطاع.

وكانت الهيئة العليا لمسيرات العودة في غزة دعت إلى أوسع مشاركة شعبية في احتجاجات أمس، تحت شعار: «جريمة الحصار مؤامرة لن تمر». وتعد هذه الجمعة رقم 44، منذ انطلاق مسيرات العودة في 30 مارس الماضي، والتي استشهد فيها أكثر من 250 فلسطينياً، بحسب إحصاءات فلسطينية.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، عن استشهاد فلسطيني، وإصابة آخر بجروح برصاص الجيش الإسرائيلي، قرب سلواد في رام الله.

وتحدثت مصادر طبية عن إصابة عدد من الفلسطينيين بجروح وحالات اختناق، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في عدد من قرى الضفة الغربية، ضمن التظاهرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان الإسرائيلي.

من جهة أخرى، أصيب فلسطينيان بالرصاص الحي، خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت مع الاحتلال في قرية المغير شرق رام الله، عقب قمع المصلين في القرية. وهاجمت قوات الاحتلال المصلين خلال أداء صلاة الجمعة، في الأراضي المهددة بالمصادرة شرق قرية المغير.

طباعة