رئيس برلمان فنزويلا يعلن نفسه رئيساً للبلاد وسط اعترافات دولية

أعلن رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان) في فنزويلا، خوان جويدو، نفسه قائماً بأعمال الرئيس بدلاً من نيكولاس مادورو، فيما قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، إنه يعترف بشكل رسمي بإعلان خوان جويدو نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، وتعهد بأن تلقي الولايات المتحدة بكل ثقلها الاقتصادي والدبلوماسي من أجل استعادة الديمقراطية في فنزويلا.

وقالت وسائل إعلام كندية إن كندا ستعترف برئيس البرلمان الفنزويلي قائما بأعمال الرئيس، فيما اعترفت منظمة الدول الأميركية به رئيساً بالوكالة.

وفي وقت سابق، ذكر مصدران مطلعان أن الرئيس ترامب قد يعترف بزعيم المعارضة في فنزويلا، خوان جوايدو، رئيساً شرعيا للبلاد في وقت قريب ربما اليوم.

وأبلغ المصدران "رويترز" بأنه في ظل احتجاجات الشوارع في فنزويلا، تستعد إدارة ترامب لإعلان دعمها الرسمي لجوايدو، رئيس الكونغرس الذي تقوده المعارضة.

وأدى جوايدو قسماً أعلن فيه نفسه رئيساً مؤقتا للبلاد، اليوم، فيما خرج مئات الآلاف في مسيرة للمطالبة بإنهاء حكم الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو.

وقال جوايدو إنه مستعد لتولي الرئاسة بشكل مؤقت بدعم من القوات المسلحة للدعوة إلى الانتخابات.

 من جانبه طالب وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، يطالب نيكولاس مادورو بالتنحي لصالح الرئيس الشرعي، الذي يعكس إرادة الشعب الفنزويلي، كما طالب الجيش الفنزويلي وقوات الأمن إلى دعم الديمقراطية وحماية المدنيين.

طباعة