مدير الأمن السوداني: موجة الاحتجاجات تتراجع

قال رئيس جهاز الأمن والمخابرات السوداني، صلاح عبدالله (قوش)، إن موجة الاحتجاجات التي تشهدها مدن عدة في البلاد بدأت في التراجع، واتهم «مندسين» وسط المتظاهرين بتنفيذ عمليات القتل.

ونقل موقع «سودان تريبيون» الليلة قبل الماضية عنه القول، إن «الشعب، رغم غضبه على الحكومة، فإنه لم ينخرط في التظاهرات واكتفى بالتفرج».

وأشار إلى أنهم استطاعوا توثيق كل التظاهرات ويعرفون حجم كل واحدة منها، وقال إن أكبر الاحتجاجات لم يتجاوز المشاركون فيها الـ2500 متظاهر، لافتاً إلى أنها «في تراجع».

وحمل قوش من أسماهم بـ«المندسين» في أوساط المتظاهرين مسؤولية ارتكاب جرائم القتل.

وقال قوش إن قوات الأمن تحمي المحتجين وتفتح لهم مسارات للخروج ولا تحمل أية أسلحة نارية، إلا أنها «تكون محمية بقوات تحمل السلاح، لا تتدخل إلا إذا دعت ضرورة، وإن دعت الضرورة لا يتم استخدام السلاح إلا وفق ما يسمح به القانون».

طباعة