ماي تندد بـ«مؤامرات» لسحب ملف بريكست منها

متظاهرون ضد «بريكست» خارج البرلمان البريطاني. إي.بي.إيه

ندد مكتب رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، أمس، بما وصفه «مؤامرات دبرها برلمانيون» لسحب ملف الانسحاب من الاتحاد الأوروبي (بريكست) من ماي، معتبراً ذلك «مقلقاً للغاية».

وذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن بعض النواب يعتزمون طرح تعديلات تتعلق بنظام عمل مجلس العموم، لعرقلة خطط ماي بشأن «بريكست».

وقالت متحدثة باسم رئاسة الحكومة إن «الشعب البريطاني صوت للخروج من الاتحاد الأوروبي، ومن الأساسي أن يلتزم السياسيون المنتخبون بهذا القرار، وأي محاولة لسحب قدرة الحكومة على توفير الشروط القانونية لخروج منتظم في هذه اللحظة التاريخية أمر مقلق للغاية».

وأكدت المتحدثة أن أعضاء البرلمان، الذين يريدون الالتزام بـ«بريكست»، عليهم أن يصوتوا من أجله، وإلا هناك خطر أن يمنع البرلمان عملية «بريكست» المقررة في 29 مارس المقبل.

ومن المفترض أن تعرض ماي على النواب، اليوم، خطة جديدة لـ«بريكست»، بعدما رفض النواب أخيراً الاتفاق الذي توصلت إليه مع بروكسل في نهاية 2018.

في سياق متصل، ذكرت صحيفة «صنداي تايمز»، أن ماي، تعتزم السعي لإبرام معاهدة ثنائية مع الحكومة الأيرلندية، كوسيلة لإلغاء الترتيبات المتعلقة بالحدود الأيرلندية من الاتفاق الذي أبرمته مع الاتحاد الأوروبي.وقالت الصحيفة إن مساعدين لماي يعتقدون بأن خطوة كهذه ستجنبها معارضة خطتها للانسحاب من الاتحاد من جانب الحزب الديمقراطي الوحدوي الداعم للحكومة، ومشرعين معارضين من حزب المحافظين الذي تنتمي إليه.

طباعة