زعيم المعارضة العمالية يطالب ماي بالتخلي عن «خطوطها الحمر»

البرلمان البريطاني يصوت على خطة بديلة لـ«بريكست» 29 يناير

ماي دعت المعارضة إلى محادثات «بناءة» حول بريكست. إي.بي.إيه

دعت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، قادة المعارضة إلى محادثات حول «بريكست»، بعد فشل تصويت على حجب الثقة عن حكومتها، غداة رفض أكثر من ثلثي النواب خطتها لبريكست. وكانت ماي نجحت في تخطي حاجز التصويت بحجب الثقة عنها بـ325 صوتاً مقابل 306.

ومن البرلمان أعلنت ماي «أود أن أدعو قادة الأحزاب الممثلة في البرلمان لعقد لقاءات ثنائية معي».

وأمام ماي فرصة حتى يوم الاثنين لكي تعرض «خطة بديلة». كما أنها تملك عدداً من الخيارات، مثل التعهد بالعودة للتفاوض في بروكسل، أو طلب تأجيل موعد «بريكست».

وكانت ماي أعلنت أنها ستجري محادثات مع نواب من جميع الأحزاب «بروح بناءة» لمعرفة الطريق الواجب اتباعه، لكنها مع هذا ملتزمة بتنفيذ نتائج استفتاء عام 2016.

من جهتها، قالت وزيرة شؤون الدولة في مجلس العموم البريطاني، أندريا ليدسوم، أمس، إن البرلمان سيناقش خطة بديلة لاتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي، الذي تفاوضت عليه ماي، وسيجري تصويت عليها يوم 29 يناير.

وقالت ليدسوم إن رئيسة الوزراء ستطرح الإجراء وتدلي ببيان بشأن خطواتها التالية يوم الإثنين.

وأضافت أمام البرلمان «ستجري مناقشة الإجراء على مدى يوم كامل يوم الثلاثاء 29 يناير إذا وافق المجلس على ذلك».

من جانبه، طالب زعيم المعارضة العمالية في بريطانيا، جيريمي كوربين، رئيسة الوزراء بالتخلي عن «الخطوط الحمر» التي حددتها بشأن «بريكست» إذا كانت تريد التحاور مع المعارضة.

وقال في خطاب أمام ناشطين في هاستينغس «على ماي أن تتخلى عن خطوطها الحمر»، داعياً أيضاً إلى استبعاد احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

طباعة