الحكومة السودانية تحدّ من استخدام «مواقع التواصل»

أكد ناشطون ومحللون أن الحكومة السودانية تسعى إلى الحد من استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

وأبلغ مستخدمو الإنترنت عن صعوبات تواجههم في الاتصال بمواقع، مثل «فيس بوك» و«تويتر» و«واتس أب» منذ الأيام الأولى للاحتجاجات.

وتدفع المخاوف من قطع الإنترنت الناشطين السودانيين إلى البحث عن بدائل، بينها استخدام خدمات الشبكة الافتراضية الخاصة (في بي إن) لتجاوز القيود.

وقال المحلل السوداني مجدي الجزولي من معهد «ريفت فالي»: «إن منع الاتصال بمواقع الإنترنت أثبت أنه مهزلة».

ويضيف «على الفور تقريباً، كان معظم مستخدمي الإنترنت السودانيين عبر الإنترنت من خلال (في بي إن)».

ويرى النشطاء أن تحرك الحكومة السودانية غير فعال. وقال ناشط، إن ردّ فعل الحكومة «أعطى الناس إشارة بأنها خائفة». وتابع «لقد عزز روح الثورة في الناس، وأظهر أننا نسير على الطريق الصحيح».

 

طباعة