رئيس البرلمان السوداني لنائبة : «خلي عندك أدب»

صورة

اتهمت النائبه عن الحزب الاتحادي الديمقراطي السوداني إشراقة سيد محمود في جلسة البرلمان الأربعاء، مساعد رئيس الجمهورية، فيصل حسن إبراهيم بالتدخل في قرارات مجلس شؤون الأحزاب السياسية لصالح قوى بعينها في الساحة السياسية، الأمر الذي تسبب في حالة فوضى وهرج، عقب طلب عدد من نواب المؤتمر الوطني الحاكم نقطة نظام للمطالبة فيها بسحب إشراقة حديثها من مضابط الجلسة.

ونتيجة لإصرار إشراقة على المواصلة في الحديث اتهمها رئيس البرلمان إبراهيم آحمد عمر بإثارة الفوضى، وقال مخاطباً إياها (خلي عندك أدب)، وأضاف (إيه الفوضى الإنتي فيها دي)، وتابع ( في إمكاني أطردك من الجلسة)، منوهاً إلى أن اللائحة تمنحنه ذلك لكنه لن يلجأ لطردها، حسب صحيفة "الإنتباهه" وموقع «أخبار السودان».

وواصلت إشراقة حديثها رغم فصل الصوت عن المايكرفون الذي تسخدمه قائله إن مجلس الأحزاب غير شرعي بعد أن فقد شرعيته منذ ثلاث سنوات، وأضافت مع ذلك ظل المجلس طوال فترته يتخذ قرارات سياسية، وفيصل حسن إبراهيم يتدخل في قرارات المجلس، لذلك يجب إلغاء القرارات كافة التي اتخذها المجلس، وإعادة النظر في الظلم الذي وقع على الأحزاب بسبب المؤتمر الوطني.

يأتي ذلك غداة نشوب مواجهات كلامية حادة داخل قبة البرلمان وخارجها، كادت أن تنتهي إلى اشتباكات بالأيدي بين برلمانيات ينتمين للمؤتمر الوطني والنائبة إشراقة التي اضطرت للخروج من مبنى المؤسسة التشريعية تحت حراسة أمنية، عقب محاولات للاعتداء عليها.

وتعود تفاصيل الواقعة حسب صحيفة الأخبار السودانية، إلى أن النائبة إشراقة وقفت معترضة داخل جلسة البرلمان على عدم منحها فرصة لتوجيه أسئلة إلى وزير الداخلية أحمد بلال عثمان حول الاحتجاجات، لكونها أتت من دائرة مدينة عطبرة التي كانت محور الموضوع المطروح للنقاش والتي أطلقت شرارة الاحتجاجات ضد حكومة الرئيس عمر البشير.

وتصدى رئيس البرلمان إبراهيم عمر بصرامة لإشراقة وأمرها بالجلوس وردد في وجهها عبارة «أنتي فوضوية» لأكثر من مرة، لكنها لم تكترث ومضت في حديثها ومطالبتها بحقها في التحدث مع إصرار إبراهيم عمر على قفل باب النقاش، مما خلق حالة من الهرج والمرج لدقائق، وسط مطالبات من بعض «منسوبي الوطني» لإخراجها من القاعة بالقوة.

وعند انتهاء الجلسة، حاولت 3 عضوات من المؤتمر الوطني، الاعتداء على إشراقة سيد محمود، قبل أن يمنعهن الحاضرون. وسارع أفراد الأمن بتشكيل حماية لإشراقة واصطفوا على هيئة صندوق إلى أن أخرجوها بأمان.

طباعة