الرئيس اللبناني يحذّر من حروب جديدة تؤسس لتطهير عرقي

بري دعا إلى تأجيل القمة الاقتصادية العربية. أرشيفية

حذّر الرئيس اللبناني ميشال عون، أمس، من حروب جديدة تؤسس لتهجير وتطهير عرقي جديد.

وقال عون، في كلمة ألقاها أمام أعضاء السلك الدبلوماسي أمس، إن «التهديدات الإسرائيلية والضغوط المستمرة، والحلول الغامضة وما تحمله من صفقات، بالإضافة إلى ضرب الهوية الجامعة للأرض المقدسة عبر اعتماد القدس عاصمة لإسرائيل، وإعلان يهوديتها، كلها إشارات منذرة بالخطر ولا تنهي الحروب القائمة، بل تؤسس لحروب جديدة ولتهجير جديد وتطهير عرقي جديد». وتابع «نخشى أن يكون ذلك الإصرار مخططاً لتهجير من أمكن من اللبنانيين، تسهيلاً للحلول الغامضة والمشبوهة التي تلوح في الأفق، وهنا نسأل، هل قدر للبنان أن يدفع أيضاً أثمان الحلول والسلام في المنطقة، كما سبق له ودفع أثمان حروبها؟». يأتي ذلك، في وقت دعا رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، أمس، إلى تأجيل القمة الاقتصادية العربية المقررة في وقت لاحق هذا الشهر في بيروت، فيما أرجعه إلى فشل البلاد في الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة. ونقل نواب من كتلة بري النيابية عنه بعد اجتماع أمس: أنه «في غياب وجود حكومة، ولكيلا تكون هذه القمة هزيلة، يرى وجوب تأجيلها»، مؤكداً مجدداً على ضرورة مشاركة سورية في مثل هذه القمة.

 

طباعة