البرلمان البريطاني يصوِّت على اتفاق «بريكست» 15 يناير

النقاشات حول «بريكست» تستأنف اليوم وغداً في مجلس العموم البريطاني. أرشيفية

يصوِّت النواب البريطانيون، في 15 يناير الجاري، على اتفاق بريكست، الذي تفاوضت حوله لندن مع الاتحاد الأوروبي، حسبما أعلنت الحكومة البريطانية أمس.

وستستأنف النقاشات حول هذا النص اليوم وغداً في مجلس العموم، ويمكن أن تمدد حتى الجمعة، لكن اعتماده يبقى مهدداً، لأن نواباً عديدين من مؤيدي ومعارضي «بريكست»، على حد سواء، يعارضونه.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، اضطرت في ديسمبر الماضي لتأجيل التصويت على خطة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بعد مواجهة معارضة شديدة داخل حزبها، وجماعات أخرى في البرلمان.

وذكرت صحيفة «صنداي تايمز»، الأحد الماضي، أن البرلمان البريطاني سيصوت على تعديلين لمشروع قانون التمويل، يتضمنان إغلاق الحكومة البريطانية، إذا لم تفز رئيسة الوزراء تيريزا ماي بالموافقة على صفقة الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

وأضافت الصحيفة أن التعديلات تقلص سلطة وزارة الخزانة، بما في ذلك منعها من رفع ضرائب الدخل أو الضرائب على الشركات، وذلك في حال رفض البرلمان خطة «بريكست»، أو إذا صوت لمغادرة الاتحاد الأوروبي دون أي اتفاق. وأشارت الصحيفة إلى أن مساعدي ماي يضعون خطة، لجعل موافقة أعضاء البرلمان مشروطة بتقديم الاتحاد الأوروبي مزيداً من التنازلات، مضيفة أن هذه الخطوة تهدف إلى المساعدة في الحد من حجم المعارضة في البرلمان لخطة ماي، مع إتاحة مزيد من الوقت لمواصلة المفاوضات مع زعماء الاتحاد الأوروبي.

 

طباعة