312 شهيداً فلسطينياً بينهم 57 طفلاً في 2018

الاحتلال يشن حملة اعتقالات في رام الله وجنين والقدس قبيل العام الجديد

تشييع جنازة أحد الشهداء الفلسطينيين في الخليل. أرشيفية

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، حملة اعتقالات طالت 32 فلسطينياً من محافظات رام الله وجنين والقدس، رافقها تحقيقات ميدانية، وتخريب للمنازل، ومصادرة أجهزة إلكترونية، قبيل الساعات الأولى من العام الجديد.

وذكر نادي الأسير الفلسطيني في بيان له، أن حملة الاعتقالات طالت 21 مواطناً فلسطينياً من محافظة رام الله والبيرة، واثنين من محافظة جنين، وتسعة مقدسيين.

وقال التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين، إن 312 مواطناً بينهم 57 طفلاً، استشهدوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال عام 2018، وأوضح التجمع في تقريره السنوي، أن من بين الشهداء 270 شهيداً وشهيدة من غزة، و42 شهيداً وشهيدة من محافظات الضفة، لافتاً إلى أن عدد الشهيدات الإناث بلغ 6، والذكور 306، وعدد الشهداء الأطفال (أقل من 18 عاماً) بلغ 57، ومتوسط أعمار الشهداء 24 عاماً.

وأشار التقرير إلى أن أصغر الشهداء سناً، الشهيدة الطفلة ليلى أنور الغندور (ثمانية أشهر) من محافظات غزة، وأكبر الشهداء سناً، إبراهيم أحمد نصار العروقي (74 عاماً)، من مخيم المغازي في قطاع غزة.

ولفت التقرير إلى أنه خلال الفترة ما بين 1 يناير و31 ديسمبر 2018، ارتقى شهيد واحد كل 28 ساعة تقريباً، ما يعني أن عدد الشهداء تضاعف أربع مرات ونصف المرة تقريباً، مقارنة مع عام 2017 الذي ارتقى خلاله 74 شهيداً.

وتابع أن عدد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال الإسرائيلي، خلال 2018، بلغ 20 جثماناً، وبذلك يرتفع العدد إلى 294 منذ عام 1965.

وقال الأمين العام للتجمع محمد صبيحات، إن عام 2018 كان الأكثر دموية منذ 13 عاماً، مشيراً إلى أن عدم محاسبة إسرائيل دولياً، شجعها على تصعيد عدوانها ضد الشعب الفلسطيني، وأصبحت تعليمات إطلاق النار لدى جيشها ومستوطنيها، مفتوحة تماماً، ومن دون أدنى ضوابط.

في سياق متصل، قال مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى عزام الخطيب، أمس، إن أعداد المتطرفين اليهود المقتحمين للمسجد الأقصى، بلغت 29 ألفاً و801 متطرف، خلال عام 2018.

وأضاف الشيخ الخطيب، في بيان صحافي، أمس، أن هناك زيادة في الاقتحامات بنسبة 17% عن عام 2017، وأن كل هذه الاقتحامات، جرت بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار إلى أن المؤشرات والإحصاءات كافة تدل على تصاعد وتيرة الانتهاكات بحق المسجد خلال عام 2018، مؤكداً أن هذه الإجراءات كافة لن تثني دائرة الأوقاف الإسلامية وعموم المسلمين عن الحفاظ على قدسية هذا المسجد وهويته الإسلامية.

وأكد الخطيب أن أي مساس بالمسجد الأقصى هو اعتداء صارخ على عقيدة كل مسلم في أنحاء العالم كافة.

ونفق 12 رأس غنم، وأصيب نحو 18 من قطيع أغنام، أمس، بعد تعرضها للدهس من قبل مركبة مستوطن، في قرية المغير شرق رام الله، وذكرت مصادر محلية أن المستوطن تعمد دهس القطيع بقوة، ما أدى إلى إصابة 30 رأس غنم، 12 منها نفقت في المكان، وتعود ملكيتهم للمواطن خالد أبوعليا، وذلك على الطريق المسمى بخط «ألون الاستيطاني»، كما هدمت قوات الاحتلال، أمس، غرفة زراعية واقتلعت أشجار زيتون، وجرفت أراضي زراعية في مسافر يطا جنوب الخليل.


294

شهيداً يحتجز الاحتلال جثامينهم منذ عام 1965.. وعدد الشهداء تضاعف 4 مرات ونصف المرة عن 2017.

29

ألف متطرف اقتحموا المسجد الأقصى خلال عام 2018.

طباعة