استقالة وزيرة عراقية بسبب شقيقها «الداعشي»

الوزيرة العراقية المستقيلة شيماء الحيالي. أرشيفية

قدمت وزير التربية العراقية الجديدة استقالتها، بعدما اتهم مسؤولون شقيقها بالانتماء إلى تنظيم «داعش» الإرهابي، وظهوره في شريطين مصورين دعائيين للتنظيم.

وبعد أسبوعين من منحها الثقة أمام البرلمان، أعلنت الأستاذة في جامعة الموصل، شيماء خليل الحيالي، في تغريدة عبر حسابها على «تويتر»، وضع استقالتها من الوزارة بيد رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي.

وقالت الحيالي في بيان لها: «أعلن للجميع أنني أضع استقالتي بين يدي رئيس مجلس الوزراء للبت فيها فور تأكده من أية علاقة تربطني بالإرهاب أو الإرهابيين لا سمح الله».

وفي عام 2016، ظهر شقيق الوزيرة المدعو ليث الحيالي، الذي كان مديراً لدائرة مياه محافظة نينوى، في تسجيلي فيديو نشرتهما الوكالة الدعائية التابعة لـ«داعش».

وأكدت الوزيرة في بيانها أن شقيقها، المتواري عن الأنظار، «أجبره تنظيم داعش تحت التهديد على العمل في دائرته التي يعمل فيها قبل وبعد التحرير».

ومنذ تكليفه تشكيل الحكومة قبل ثلاثة أشهر، مازال عبدالمهدي غير قادر على استكمالها، وقد غيّر 19 وزيراً حتى الآن، غير أن عقدة وزارات الدفاع والداخلية والعدل تحول دون حسم التشكيلة.

طباعة