«التجمع» المصري يشيد بعودة سفارة الإمارات إلى دمشق

أشاد حزب التجمع الوطني الوحدوي المصري، في بيان له، أمس، بقرار دولة الإمارات العربية المتحدة عودة عملها السياسي والدبلوماسي في دمشق، داعياً مصر والدول العربية إلى خطوات مماثلة.

وقال الحزب في بيانه: «تلقينا خبر عودة العمل في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في دمشق، كمؤشر جديد على بداية مرحلة جديدة في علاقة الدول العربية الصامدة، مرحلة تضع نهاية لمخططات هدم الدولة الوطنية السورية، ودعم ميليشيات العنف والتطرف والإرهاب، وتحويل الأراضي العربية السورية إلى ساحة للحروب الاستعمارية الإقليمية والدولية، مرحلة جديدة تعني انتصار الشعب السوري وجيشه الوطني، ودولته الوطنية، وهزيمة خطط نشر الفوضى وتغيير النظم السياسية بالغزو وحروب التدخل».

ودعا البيان القاهرة إلى إعادة السفير المصري إلى دمشق، والسفير العربي السوري إلى القاهرة، وقيادة عملية إعادة سورية إلى جامعة الدول العربية.

يذكر أن حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي اليساري، قد تأسس عام 1976 على يد أحد قيادات ثورة 23 يوليو 1952، وهو خالد محيي الدين، وعرف الحزب بتوجهاته العروبية والوحدوية.

طباعة