الاحتلال اعتبرها رداً على إطلاق صاروخ من القطاع

إسرائيل تستهدف بغارة موقعاً لـ«حماس» في غزة

خلال تشييع الشهيد كرم فياض (26 عاماً) في خانيونس أمس. أ.ب

استهدفت مروحية عسكرية إسرائيلية موقعاً تابعاً لحركة حماس في غزة، كرد على إطلاق صاروخ من القطاع هو الأول منذ التصعيد الذي شهدته المنطقة في نوفمبر، بحسب ما أعلن الجيش.

وأفاد بيان الجيش الإسرائيلي بأن «مروحية هجومية تابعة للجيش استهدفت ليل الجمعة موقعاً عسكرياً تابعاً لحماس في جنوب قطاع غزة».

وأضافت أن العملية كانت للرد على ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه صاروخ أطلق باتجاه إسرائيل.

بدورها، أكدت حركة حماس أن المروحية الإسرائيلية أطلقت صاروخين دمرا أحد مواقعها دون أن يسفر ذلك عن إصابات.

والهجوم الصاروخي من غزة هو الأول منذ أنهت هدنة بوساطة مصرية أعلن عنها في 13 نوفمبر أسوأ تصعيد بين غزة وإسرائيل منذ حرب العام 2014.

وخلال التصعيد، تم في غضون 48 ساعة إطلاق مئات الصواريخ والقذائف باتجاه إسرائيل، ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة 27 بجروح. وأعقب الهجوم عملية خاصة للقوات الإسرائيلية داخل القطاع أسفرت عن مقتل قيادي في «حماس» وستة عناصر آخرين من الحركة، إلى جانب ضابط اسرائيلي.

واستشهد سبعة من سكان غزة وأصيب 26 بجروح في ضربات جوية إسرائيلية انتقامية نفذت قبل دخول الهدنة حيز التنفيذ.

وفي خانيونس أمس شيع فلسطينيون جثمان الشهيد كرم فياض (26 عاماً) الذي استشهد خلال احتجاجات الجمعة على حدود قطاع غزة.

على صعيد آخر ذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، أمس، أن عدد الفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية بلغ نحو 6000 معتقل، إضافة إلى 23 معتقلاً عربياً من الأردن وسورية.

وقالت الهيئة الحكومية الرسمية في بيان لها إن هؤلاء المعتقلين يتوزعون على 22 سجناً داخل إسرائيل.

وبحسب تقرير الهيئة لعام 2018، فإن من بين هؤلاء المعتقلين 250 طفلاً و54 امرأة، و27 صحافياً، وثمانية نواب من المجلس التشريعي الفلسطيني.

ويخضع 450 من المعتقلين للاعتقال الإداري، أي أنهم يحتجزون دون قرار من المحكمة.

وحسب الهيئة، فإن87% من مجموع المعتقلين الفلسطينيين هم من الضفة الغربية، وقرابة 8% من مدينة القدس، و5% من قطاع غزة.

ومن بين المعتقلين 48 معتقلاً مضى على اعتقالهم أكثر من 20 عاماً، ومنهم 27 معتقلاً مسجونون قبل اتفاقية أوسلو التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية مع الحكومة الإسرائيلية عام 1993.

وتطالب السلطة الفلسطينية بإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين، خصوصاً الذين تحتجزهم إسرائيل قبل اتفاقية أوسلو.

طباعة