غداة استهداف حافلة السياح في الجيزة

مقتل 40 إرهابياً بمصر في ضربات أمنية وعمليات دهم

حافلة السياح التي استهدفها الإرهابيون في الجيزة. أ.ف. ب

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، أمس، مصرع 40 إرهابياً كانوا يخططون لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تستهدف مؤسسات الدولة المصرية، خصوصاً الاقتصادية ومقومات صناعة السياحة ورجال القوات المسلحة والشرطة، ودور العبادة المسيحية في عدد من المناطق المصرية.

وغداة هجوم استهدف حافلة سياح في الجيزة أسفر عن مقتل ثلاثة سياح فيتناميين ومرشدهم السياحي المصري، قالت وزارة الداخلية في بيان «تم توجيه ضربات أمنية عدة ودهم أوكار تلك العناصر في توقيت متزامن بنطاق محافظتي الجيزة وشمال سيناء، عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا، ما أسفر عن مقتل 40 إرهابياً»، 30 منهم في محافظة الجيزة.

وأضاف البيان أن تحرك قوات الأمن أتى بعد أن «توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني حول قيام مجموعة من العناصر الإرهابية بالإعداد والتخطيط لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية، تستهدف مؤسسات الدولة، خصوصاً الاقتصادية ومقومات صناعة السياحة ورجال القوات المسلحة والشرطة، ودور العبادة المسيحية».

وقال بيان للداخلية إنه تم العثور على كميات كبيرة من الأسلحة النارية والذخائر مختلفة الأعيرة وعبوات ناسفة وأدوات ومواد تصنيع المتفجرات.

وقال مسؤول أمني إن عمليات الدهم «تمت في ساعة مبكرة أمس».

وشهدت الجيزة (غرب القاهرة) عمليتي دهم، بحسب البيان، أسفرت الأولى عن مقتل 14 إرهابياً، فيما أسفرت الثانية عن مقتل 16.

ومن جهة أخرى، قُتل 10 إرهابيين في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، حيث يتركز الفرع المصري لتنظيم «داعش» (ولاية سيناء).

ومساء الجمعة، قُتل ثلاثة سيّاح فيتناميّين ومرشدهم السياحي في انفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلة كانت تقلّهم في الجيزة قرب منطقة الأهرامات.

وكانت الحافلة تقلّ 14 سائحاً فيتنامياً عندما تعرّضت للاعتداء، حسب وزارة الداخليّة.

وأصدر النائب العام المصري توجيهاته لسلطات التحقيق بالوقوف على أسباب وكيفية وقوع الاعتداء.

وزار رئيس الحكومة المصرية مصطفى مدبولي الجرحى في المستشفى، وقال في تصريحات نقلتها شبكات التلفزيون المصرية، إن الحافلة خرجت «عن المسار المؤمن من جانب قوات الأمن دون الإبلاغ عن تغييره».

وقالت وزارة الداخلية المصرية في تقرير أولي، إنه «انفجرت عبوة بدائية الصنع كانت مخبأة بجوار سور بشارع المريوطية في الجيزة أثناء مرور أتوبيس سياحي يقل 14 من السائحين الفيتناميين».

ودان الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط، حادث التفجير الإرهابي، مؤكداً وقوف الجامعة وتضامنها الكامل مع مصر في جهودها لمكافحة الإرهاب. كما دان الحادث البرلمان العربي، مؤكداً وقوفه وتضامنه التام مع مصر في حربها ضد قوى الإرهاب والتطرف البغيض، كما دانت فيتنام الهجوم الإرهابي على الحافلة السياحية ودعت إلى الوقوف صفاً واحداً فى مواجهة الإرهاب.


الإرهابيون خططوا لتنفيذ عمليات عدائية تستهدف مؤسسات الدولة والسياحة ورجال الأمن ودور العبادة المسيحية في عدد من المناطق المصرية.

طباعة