الرئيس اللبناني: معركة سياسية تحول دون تشكيل الحكومة

الرئيس اللبناني دعا إلى الصلاة لحل صعوبات تشكيل الحكومة. أرشيفية

أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، أمس، أن معركة سياسية تحول دون تشكيل الحكومة، وقال في أعقاب الخلوة التي عقدها مع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، قبيل القداس الذي أقيم في بكركي صباح أمس، بمناسبة عيد الميلاد، إن «عملية تشكيل الحكومة تواجه معركة سياسية تحول دون التأليف».

أضاف أن «ثمة من يسعى إلى إحداث تغيير في الأعراف والتقاليد في لبنان»، داعياً إلى الصلاة من أجل أن تحل صعوبات تشكيل الحكومة التي يبدو أنها بحاجة إلى بعض الوقت.

وكان الرئيس اللبناني أطلق، الأسبوع الماضي، مبادرة، وأجرى اتصالات أسفرت عن بعض الخطوات الإيجابية في شأن حل الأزمة، لكن هذه المبادرة سقطت في اللحظة الأخيرة، حيث كان من المتوقع أن تولد الحكومة الجديدة قبل نهاية الأسبوع الماضي. وكلف عون، سعد الحريري، تشكيل حكومة جديدة في 24 مايو الماضي، بعد تسميته من قبل 111 نائباً في المشاورات النيابية الملزمة، ولم يتم تشكيل حكومة جديدة حتى الآن، على الرغم من إعلان كل القوى السياسية اللبنانية ضرورة الإسراع في تشكيلها.

وأكّد وزير المالية اللبناني، علي حسن خليل، أمس، أن لبنان قد يشهد تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة قبل عطلة عيد الميلاد، مضيفاً: «أصبحنا في المرحلة الأخيرة، والأرجح أن تتشكل الحكومة قبل عطلة الميلاد، وهذا سيترك آثاراً إيجابية في الوضعين المالي والاقتصادي، ويفتح المجال أمام بدء المعالجات لهذا الملف»، بينما أوضح مصدر مقرب من رئيس الوزراء اللبناني المكلف، أن هناك «سبباً معقولاً للتفاؤل». وجاءت توقعات اقتراب تشكيل الحكومة اللبنانية، بعدما أكد عون أن جهود حل الأزمة ستؤتي ثمارها، محذراً من «كارثة» إذا باءت جهوده بالفشل.

 

طباعة