ترامب يُقصي ماتيس مبكراً لغضبه من «خطاب الاستقالة»

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه سيُقصي وزير الدفاع جيمس ماتيس من منصبه، قبل شهرين من الموعد المتوقع، في خطوة رأى مسؤولون أنها بسبب غضب ترامب من خطاب استقالة ماتيس الذي انتقد فيه سياسات الرئيس الخارجية. وأعلن ماتيس على نحو مفاجئ، الخميس الماضي، أنه سيترك منصبه اعتباراً من 28 فبراير إثر خلاف مع ترامب حول سياسته الخارجية.

وتعرّض ترامب لانتقادات من الجمهوريين والديمقراطيين والحلفاء الدوليين، في الأيام القليلة الماضية، بسبب تحركاته لإنهاء الوجود الأميركي في سورية، على عكس ما يراه مساعدوه والقادة العسكريون.

ونشر ماتيس رسالة استقالة صريحة موجهة إلى ترامب كشفت تنامي الخلافات بينهما، وانتقدت ضمنياً عدم تقدير ترامب لأقرب حلفاء الولايات المتحدة الذين قاتلوا إلى جانبها في الصراعين، وقال ماتيس إن ترامب بحاجة إلى وزير دفاع يكون أكثر انحيازاً لآرائه.

وعبّر ترامب صراحة عن عدم رضاه عن ماتيس بتغريدة قال فيها إن الرئيس السابق باراك أوباما أقاله بشكل «غير مشرّف»، وإنه منح الجنرال المتقاعد فرصة ثانية.

وأعلن ترامب على «تويتر» تعيين نائب وزير الدفاع باتريك شاناهان، قائماً بأعمال الوزير اعتباراً من أول يناير المقبل، واصفاً شاناهان، المسؤول التنفيذي السابق بشركة بوينغ، بأنه «موهوب للغاية، وسيكون عظيماً».

وتوقّع مسؤول كبير في البيت الأبيض أن يختار ترامب مرشحاً لمنصب وزير الدفاع في غضون الأسبوعين المقبلين.

طباعة