إطلاق سراح الموقوفَين في قضية تحليق طائرات مسيّرة قرب مطار غاتويك بلندن

أُطلق سراح الموقوفَين على خلفية قضية الطائرات المسيّرة، التي تسبّب تحليقها في أجواء مطار غاتويك اللندني، في اضطراب كبير في حركة الملاحة فيه، من دون توجيه أي اتهام لهما، بحسب ما أعلنت الشرطة.

ويأتي إطلاق سراح الموقوفَين، وهما رجل يبلغ 47 عاماً، وامرأة تبلغ 54 عاماً، غداة توقيفهما في مدينة كراولي الواقعة بالقرب من ثاني أكبر مطار في بريطانيا.

وتسبّب تحليق الطائرات المسيّرة في أجواء غاتويك بعرقلة حركة الملاحة الجوية فيه على مدى ثلاثة أيام، وإلغاء العديد من الرحلات، أو تحويلها إلى مطارات أخرى، ما أثر في نحو 140 ألف مسافر.

وقال كبير المحقّقين في شرطة ساسيكس، جيسون تينغلي، في بيان إن «الشخصين تعاونا بشكل كامل مع تحقيقاتنا»، مؤكداً أن أياً منهما لم يعد مشتبهاً فيه.

ورُصدت الطائرات المسيَّرة أكثر من 50 مرة في أجواء المطار، ما دفع بالحكومة إلى إرسال فريق من الخبراء العسكريين لاحتواء الخطر.

وقال تينغلي إن «تحقيقاتنا مستمرة لكشف المسؤولين عن اختراق الطائرات المسيّرة» أجواء المطار.

وتابع «نطلب من الجميع أن يستمرّوا بمساعدتنا عبر الإبلاغ عن كل ما يثير الشبهات، والاتصال بنا لإعطاء أي معلومات لها علاقة بتحليق الطائرات المسيّرة في (أجواء) غاتويك». وأعلن المطار عن تخصيص مكافأة قدرها 50 ألف جنيه إسترليني (63 ألف دولار، 56 ألف يورو)، لمن يقّدم معلومات تؤدي إلى توقيف المسؤولين عن عرقلة حركة الملاحة الجوية وإدانتهم.

 

طباعة