ترامب عن استقالة المبعوث الرئاسي للحرب ضد «داعش»: «لا تمثل شيئاً»

استقالة بريت ماكغورك تعتبر ثاني استقالة لمسؤول في إدارة ترامب بعد قراره سحب القوات الأميركية من سورية. رويترز

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أن المبعوث الرئاسي للحرب ضد تنظيم «داعش»، بريت ماكغورك، استقال من منصبه، لكنه أعرب عن رفضه للضجة الإعلامية حول الاستقالة.

وغرّد ترامب على صفحته على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي، قائلاً إن «بريت ماكغورك، الذي لا أعرفه، تم تعيينه من قبل الرئيس أوباما عام 2015. وكان من المفترض أن يغادر منصبه في فبراير، لكنه استقال قبل مغادرته.. إعلام الأخبار الملفقة يحاول تضخيم الموضوع ويجعل من اللاشيء أزمة كبيرة!، على الرغم من أن القصة لا تستحق، ولا تمثل شيئاً».

وتابع في تغريدة أخرى قائلاً: «لو أن شخصاً آخر أعلن أنه يود إعادة الجنود الأميركيين إلى بلادهم، سعداء معافين، لكان أضحى البطل الأكثر شعبية في أميركا، لكن بما أنني من أعلن الأمر، أتلقى هجمات قوية من الإعلام. جنون!».

يذكر أن استقالة ماكغورك تعتبر ثاني استقالة لمسؤول أمني في إدارة دونالد ترامب، بسبب قرار سحب القوات الأميركية في سورية، بعد استقالة وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس.

ويرفع ماكغورك عدد المسؤولين الأميركيين الذين غادروا إدارة ترامب إلى 22 مسؤولاً.

وقبل 12 يوماً فقط، قال ماكغورك، إن اعتبار «داعش» مُني بالهزيمة أمر «متهور»، ومن ثم سيكون سحب القوات الأميركية أمراً غير حكيم.

 

طباعة