فرنسا تواجه محتجي «السبت السادس» لـ «السترات الصفراء» بـ 4100 عنصر أمني

متظاهرو «السترات الصفراء» يتجمعون قرب متحف اللوفر بباريس. أ.ب

أعلنت السلطات الفرنسية، أمس، مقتل شخص في حادث سيارة خلال احتجاجات السبت السادس لـ«السترات الصفراء» المناهضة للحكومة بجنوب فرنسا.

وقال موقع «لو فيغارو» الفرنسي، إن الضحية رجل يبلغ من العمر 36 عاماً، اصطدم بشاحنة كانت متوقفة إلى جانب عربات أخرى ضمن تظاهرات أصحاب «السترات الصفراء» قرب مدينة بربينيان. وبذلك، يرتفع عدد الوفيات المرتبطة بالاحتجاجات المناهضة للحكومة في فرنسا إلى 10 أشخاص.

وخاض المحتجون، أمس، تظاهرات جديدة للأسبوع السادس على التوالي في مختلف أنحاء فرنسا، حيث واصلوا تعطيل حركة المرور.

وبحسب صحيفة «جورنال دو ديمانش» الفرنسية، فإن الشرطة الفرنسية حشدت نحو 4100 من رجال الأمن للسيطرة على احتجاجات السبت مقابل 10 آلاف الأسبوع الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول بوزارة الداخلية قوله، إن السلطات تتوقع تعبئة أقل، لكن الشرطة ستبقى في حالة تأهب أمني، خوفاً من اندلاع أعمال عنف خلال الاحتجاجات. وأضافت أن التعزيزات الأمنية في باريس هي الأقوى، حيث يحتشد بها نحو 1250 شرطياً، ومن المقرر أن يتم دعمهم بـ12 مدرعة.

وذكرت صحيفة «لو فيغارو» أن حركة الاحتجاج تراجعت بشكل واضح، خصوصاً بعدما أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون سلسلة إجراءات طارئة اقتصادية واجتماعية «لتهدئة البلاد».

 

طباعة